بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضوا(ة) معنا.
أو التسجيل إن لم تكن عضوا(ة) و ترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى.



Free CursorsMyspace Lay
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في الحاجة إلى تحديد مفهوم الشعبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: في الحاجة إلى تحديد مفهوم الشعبوية   2/1/2013, 12:38


في الحاجة إلى تحديد مفهوم الشعبوية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






امحمد عزيز
الأربعاء 02 يناير 2013

ظهرت في الأيام الأخيرة ، خصوصا في بعض الأوساط السياسية، حرب
جديدة ألا وهي حرب الكلام، و تستعمل فيها ألغام المصطلحات استعمالا مفرطا
فمن استعمال لمفهوم العدمية إلى الرجعيين الجدد إلى التيئيسين وأخيرا
الشعبوية. وانه لأمر غريب أن يتم التطرق عادة إلى الشعبوية كصورة نمطية لا
معنى لها أو كحدث عابر خارج عن المألوف ، فقد أصبحت بعض المكونات السياسية
تلفق مثل هذه الصفات والشتائم المجانية في حق أصحاب الرأي الآخر ، كذلك
اتهمت بعض الصحف المستقلة بالشعبوية لكونها تتوجه بالخطاب إلى الطبقات
الشعبية بلغة تحمل في طياتها انتقادا ساخرا لبعض الظواهر المجتمعية –
سياسية،اقتصادية واجتماعية-، بلغة تمتص بطريقة أو بأخرى غضب ذلك المواطن
البسيط الذي فقد صوته والذي بات يجد ضالته في هذه الصحافة . وهكذا تصبح
العبارة عصية على التحليل وتلصق بظواهر يصعب تصنيفها..وسأحاول من خلال هذه
الورقة أن أقدم بعض التوضيحات حول تحديد مفهوم الشعبوية والذي بات كمصطلحات
أخرى يستهلك استهلاكا مجانيا ومجانبا للصواب.

فحسب قاموس Le Petit Robert (ص1348) و قاموس المنهل (ص 799) ، تشتق
كلمة الشعبوية (Populisme) من كلمة أخرى ملتبسة هي "الشعب". وهي تعني نظرية
الروائيين الشعبيين الذين يصورون بواقعية حياة عامة الشعب، و يفترض الخطاب
الشعبوي التوجه المباشر إلى "الجماهير" وفق تقويم إيديولوجي للنيات
والنتائج.. .وحسب هذين القاموسين فليس هناك إذن ما يوحي باستعمال هذه
الكلمة استعمالا قدحيا اللهم إلا إذا كان القاموس الذي تغرف منه هذه
المكونات السياسية مصطلحا تها قاموسا خاصا، وعليه لا يمكن اعتبار الشعبوية
تلقائيا حركة رجعية ديماغوجية أوذات معنى قدحي . فهذا المزج يهدف منذ ردح
من الزمن إلى منع التفسير الدقيق للظاهرة كأنها من دون جذور أو أسباب
حقيقية.

ولقد ظهرت الشعبوية في الثلاثينات من القرن الماضي وخاصة في أميركيا
اللاتينية وهي الأكثر شهرة في هذا المجال، إذ أن بروز وجوهها الأكثر شعبية
جاء نتيجة سياسات حكومات ضعيفة وفاسدة، والأكثر شهرة هي التجربة التي خاضها
الزعيم خوان دومنغو بيرون والخطابات النارية لزوجته "ايفيتا". فالبيرونية
تجسد ثلاثة توجهات: القومية ومعاداة الامبريالية وتجاوز الصراع الطبقي.

وقد عرف بيرون خصوصا خلال عهد حكومته الأولى 1946 ــ 1951 إعطاء
الضمانات للطبقات المحرومة وهذا ما يفسر الأسطورة البيرونية التي لا تزال
حية في الأذهان حتى يومنا هذا، فالأرجنتين تعرفت مع بيرون على سياسة
اجتماعية من الأكثر تقدما في أميركا اللاتينية. وتوالت الحركات الشعبوية في
سياق البيرونية ولكن باسم مبادئ متناقضة وصولا إلى الزمن الراهن: في
الإكوادور حيث أقترح الرئيس عبد الله بو كرم (ماي 1996 ـفبراير 1997) تشكيل
"حكومة من الفقراء" وهو محاط بأكبر أثرياء البلاد، أو أيضا مع الرئاسة
"الاجتماعية" للسيد هوغو شافيز في فنزويلا.

فلقد نجح هذا المجاز في العلوم السياسية من جامعة سيمون بوليفار في
توحيد وتوجيه موجة شعبية عاتية كانت ترفض فساد الطبقة السياسية وتتحرك
للتغيير.مع ذلك فان الحملات السياسية للشعبويين الجدد تنجح أحيانا في
استخدام تقنيات الاتصال الجديدة بشكل ذكي. فلنلاحظ إن القائد ماركوس حقق في
المكسيك نجاحا باهرا في الإعلام السياسي. ومع ذلك وبالرغم من توجهه إلى
الشعب المكسيكي والهندي فانه لا يطمح إلى تسلم السلطة حتى لو توافرت له
الفرصة.

ولا تحتكر أميركا اللاتينية هذه الظواهر بل إن بعض المحاولات حصلت في
أوروبا وهي تتكاثر اليوم في أنحاء العالم كافة. ويصعب استخلاص مفهوم متجانس
للشعوبية انطلاقا من هذا التاريخ الغني والمتناقض. بيد انه يمكن الإشارة
إلى بعض المعايير المشتركة بين هذه التجارب. إن تنوع الحركات الشعبوية التي
ظهرت في التاريخ يبرهن على صعوبة المقارنات ولو أنها لا تمنع استخراج
الصفات المشتركة.

ويشير انبعاث الشعبوية منذ حوالى عشرين سنة إلى أزمة تجتاح الديمقراطية
التمثيلية. والأزمة كونية أي لا سابق لها ، إذن فالشعبوية هي بدايةً ظاهرة
انتقالية سطحية وموقتة تقريبا، تبرز في إطار أزمة عامة ووضع سياسي اجتماعي
يصعب احتماله بالنسبة للأكثرية. أنها جرس إنذار عال أكثر منه انفجاراً
يدمر كل شيء معه. فالشعبوية لا تقود بالضرورة إلى التغيير النهائي للنظام.
بالطبع إذا لم تصل الرسالة إلى الطبقة الحاكمة فان الاستعانة بالشعب تمثل
الحل البديل من الوضع المأزوم.هكذا إذن يمكن فهم الشعبوية، بأنها ليست
عبارة قدحية أو مجانية يمكن أن نقذف بها كل من يخالفنا الرأي، بل إنها ردة
فعل غاضبة ومشككة في المؤسسات والقوى الطاردة المهددة للأساطير القومية
التأسيسية. أوانها بمثابة عودة إلى المصدر الشعبي للسلطة في غياب مشروع
جماعي وذلك في سياق المطالبة بالمزيد من الديمقراطية. وعليه يمكن اعتبار
الشعبوية بمثابة حمّى وإذا كانت الحمّى إشارة إلى المرض فهي ليست المرض في
عينه.

وتأسيسا على ما ورد ذكره، يتضح أن الشعبوية كغيرها من المصطلحات قابلة
للتمديد ويجب إذن فهمها في السياق المبين أعلاه وليس كما يعتقد بعض الذين
يستعملونها في غير محلها، فالمصطلحات صارت بضعة من أمتار المطاط يشكلها
البعض كما يشاء والقاموس لم يعد له نصيب في تحديد المصطلحات إلا على
صفحاته.

وأتمنى أن لا نستيقظ ذات صباح فنجد أوراق قواميس اللغات كلها صارت من مادة المطاط تتمدد في شرح المصطلحات على حسب المكان والزمان...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
 
في الحاجة إلى تحديد مفهوم الشعبوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أخبار وطنية و عربية و دولية :: مقالات و آراء-
انتقل الى: