بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضوا(ة) معنا.
أو التسجيل إن لم تكن عضوا(ة) و ترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى.



Free CursorsMyspace Lay
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحكام التجويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: أحكام التجويد   11/12/2012, 04:24


أحكام التجويد المصورة - مقدمة

تعريف التجويد:

لغة : التحسينوالإتقان.

اصطلاحا : هو العلم الذي يبين الأحكام
والقواعد التي يجب الالتزام بها عند تلاوة القرآن طبقا لما تلقاه
المسلمون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك بإعطاء كل حرف حقه
مخرجا وصفة وحركة، من غير تكلف ولا تعسف.


فائدته:

صون اللسان عن الخطأ واللحن في كلام الله سبحانه وتعالى.


طريقة أخذ علم التجويد:

1. أن يستمع المتعلم لقراءة شيخه، وهذه طريقة المتقدمين.

2. أن يقرأ الطالب أمام شيخه وهو يصححه.

والأفضل الجمع بين الطريقتين. ولينتبه طالب العلم أن هذا العلم لا
يُتعلم من الكتب. بل لا بد من الرجوع إلى المتقنين من علماء التجويد،
فثمة دقائق وأحكام لا تُدرك إلا بالسماع المباشر والمشافهة.


حكمه:

اختلف أهل العلم في حكم تعلم التجويد وحكم تطبيقه وخلاصة القول أن
التجويد ليس بواجب الوجوب الشرعي ولكن منه ما قد يكون واجبا كتعلم ما
يميز الحروف عن بعضها بتعلم صفات الحروف أو بتعلم النطق الصحيح بها
،لأن فن التجويد يشتمل على أحكام كثيرة ليست على مرتبة واحدة في أهمية
الإتيان بها.


اللحن في القراءة:

هو الخطأ والميل عن الصواب في القراءة. وينقسم إلى قسمين : لحن جلي
ولحن خفي.

اللحن الجلي

وهو خطأ يطرأ على الألفاظ فيخل بمعاني القرآن إخلالا ظاهرا. وسمي جلياً
لوضوحه وظهوره للقراء والمستمعين. وعلى هذا فإن هذا النوع من اللحن
لايجوز شرعا.

قد يكون اللحن الجلي بإبدال حرف مكان آخر كإبدال الطاء دالاً أو نطق
الذال زايا أو الثاء سينا.

اللحن الخفي

وهو خطأ يطرأ على قواعد التجويد وكمال النطق دون الإخلال بالمعنى أو
الإعراب. وسمي خفيا لأنه يخفى على عامة الناس ولا يدركه إلا القراء.

ومثله ترك الغنّة والإخلال بأحكام المدود، وتفخيم ما يجب ترقيقه وترقيق
ما يجب تفخيمه إلى غير ذلك من الأخطاء التي تخالف عرف القراءة الصحيحة.

اللحن في قراءة الفاتحة في الصلاة:

واللاحن في قراءة الفاتحة لا يخلو من حالين: إما أن يكون لحنه جلياً ـ
وضابط اللحن الجلي أنه يغير المعنى ـ كمن قرأ: إياك بتخفيف الياء أو
كسر الكاف، أو قرأ: أنعمت بضم التاء، فمثل هذا لا تصح صلاته إلا بمن
كان مثله أما إن كان في المأمومين من هو خير منه قراءة فإن صلاة الجميع
تبطل، وإن كان اللحن خفياً ـ وضابط الخفي أنه لا يحيل المعنىـ كمن قرأ:
الحمد بكسر الدال، أو قرأ: الرحمن بضم النون، أو قرأ: نعبد بكسر الباء،
فمثله تصح صلاته لكن خير له أن يتنحى عن الإمامة إبراء للذمة ونصيحة
للأمة خاصة مع كثرة الحفاظ المجيدين والعلم عند الله تعالى.



عدل سابقا من قبل Admin في 11/12/2012, 05:08 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: أحكام التجويد   11/12/2012, 04:27


الاستعاذة والبسملة


الاستعاذة
قال تعالى : ﴿ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ
بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾(النحل 98)

معناها
: الالتجاء إلى الله والتحصن به من شر الشيطان الرجيم ووساوسه وهمزه ونفخه ونفثه.

صيغه
: منها
- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
- أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان
الرجيم
- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من
همزه ونفخه ونفثه
- أعوذ بالله السميع العليم من
الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه





حكمها
: الاستحباب عند جمهور العلماء، وذهب بعض أهل العلم إلى وجوبها لأمر الله
بها في قوله : ﴿ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ
فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ
(النحل 98)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



البسملة


معناها
: مصدر فعل بسمل أي قال "بسم الله"

والمعنى { بسم الله الر }: الجار والمجرور متعلق بمحذوف؛ وهذا المحذوف
يقَدَّر فعلاً متأخراً مناسباً؛ فإذا قلت: "باسم الله" وأنت تريد أن تأكل؛ تقدر
الفعل: "باسم الله آكل"..

قلنا: إنه يجب أن يكون متعلقاً بمحذوف؛ لأن الجار والمجرور معمولان؛ ولا بد لكل
معمول من عامل..

وقدرناه متأخراً لفائدتين: الفائدة الأولى: التبرك بتقديم اسم الله عزّ وجل.
والفائدة الثانية: الحصر؛ لأن تأخير العامل يفيد الحصر، كأنك تقول: لا آكل باسم أحد
متبركاً به، ومستعيناً به، إلا باسم الله عزّ وجلّ.

محلها
: قبل الشروع في القراءة. أما البسملة بين سور القرآن فاختلف العلماء فيها، فمنهم
من يبسمل بين السور (عدا بين الأنفال والتوبة) ومنهم من يترك البسملة، وينبني هذا
على اعتبار البسملة من القرآن أم لا.

حكمها
:
اتفق أهل العلم على أنها جزء من الآية 30 من سورة النمل : ﴿إِنَّهُ
مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ﴾.
واختلفوا في البسملة الواقعة أول السور إلى عدة أقوال أصحها :

-
أن البسملة ليست من الفاتحة كما أن البسملة ليست من بقية السور.. بل هي
آية مستقلة أنزلت للتبرك والفصل بين السور. وعلى هذا فهي مستحبة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: أحكام التجويد   11/12/2012, 04:35


الوقف والابتداء


الوقف والابتداء : من الأبواب الهامة في علم التجويد والتي يتعين على القارئ أن
يحيط علماً بهما .

ومن العلوم التي تتصل بعلم الوقف والابتداء ، علم التفسير وأسباب النزول ، وعد الآي
، والرسم العثماني ، والنحو ، والبلاغة ، وكل هذه وسائل تمكن من معرفة الوقف
والابتداء



فائدة الوقف والابتداء :

وتتلخص فوائد معرفة الوقف والابتداء في أمرين :

أحدهما : إيضاح المعاني للقرآن الكريم .

وثانيهما: دلالة وقف القارئ وابتدائه على ثقافته بعلوم القرآن واللغة العربية .

والأصل في هذا الباب ما ورد عنه (عليه الصلاة والسلام ) أنه كان يقف على رؤوس
الآيات ، فيقول : {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ، ويقف ثم يقول {الْحَمْدُ
لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} ، ويقف ،وكان ـ صلى الله عليه وسلم _ يعلم ذلك
للصحابة _ رضى الله عنهم _، وأن علياً _كرم الله وجهه _ سُئِلَ عن معنى قوله تعالى
"وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً"سورة المزمل الآية: 4) فقال : الترتيل تجويد
الحروف ومعرفة الوقوف .

حكم الوقف شرعاً :
لا يوجد في القرآن الكريم وقف واجب يأثم القارئ بتركه ، ولا وقف حرام يأثم القارئ
بفعله وإنما يرجع الوجوب أو التحريم إلى قصد القارئ فقط ، وكل ما ثبت شرعاً : هو
سنية الوقف على رؤوس الآي ، وكراهة ترك الوقوف عليها ، وجواز الوقف على ما عداها
إذا لم يوهم خلاف المراد من المعنى .




اتباع الرسم في الوقف:


من خصائص الرسم العثماني اتباعه شرعاً : فما رسم من حروف المد تعين الوقف عليه
بالإثبات وما حذف منها رسماً تعين الوقف عليه بالحذف ومعنى هذا : إذا أريد الوقف
على كلمة آخرها

المفصل : السور التي تبدأ من سورة (ق) إلى نهاية سورة الناس، وذلك القول المختار،
وتنقسم ثلاثة أقسام:

طوال المفصل: وهي من ق إلى آخر المرسلات.
أوساط المفصل: وهي من النبأ إلى آخر الليل.
قصار المفصل: وهي من الضحى إلى آخر الناس.
[/size]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
علامات
الوقف

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
علامة الوقف اللازم، نحو:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

علامة الوقف الممنوع، نحو:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
علامة الوقف الجائز جوازا مستوى الطَّرفين، نحو:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
علامة الوقف الجائز مع كون الوصل أوْلَى، نحو:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
علامة الوقف الجائز مع كون الوقف أوْلَى، نحو:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
علامة تعانق الوقف بحيث إذا وُقِف على أحد
الموضعين لا يصح الوقف على الآخر، نحو:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الإشمام :
هو ضمّ الشفتين كمن يريد النطق بضمة من غير أن
يظهر لذلك أثر في النطق، ولم يقع الإشمام في رواية حفص وسط الكلمة إلا في "تَأْمَنَّا"
من قوله تعالى:

﴿

مَا لَكَ لا تَأْمَنَّا عَلَى
يُوسُفَ


[يوسف 11]، تضم الشفتان عند النطق بالنون المشددة للإشارة إلى ضمة النون
الأولى المدغمة في النون الثانية، إذ "تأمنا" في الأصل "تأمنُنَا"، وعلامة الإشمام
وضع نقطة خالية الوسط معينة الشكل ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة])
فوق آخر الميم قبيل النون المشددة، هكذا:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]. أما الإشمام
الخاص بالوقف فهو ضم الشفتين عند النطق بالحرف المضموم والمرفوع الموقوف عليه ككلمة
"نستعين" في قوله تعالى:

﴿
إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ
نَسْتَعِينُ


[الفاتحة 5] بعد سكون النون للوقف.



الإمالة :
هي أن تنحو بالفتحة نحو الكسرة، وبالألف نحو
الياء من غير قلب خالص ولا إشباع مبالغ فيه، وهي الإمالة المحضة، وتسمى كذلك
الإضجاع.


والكلمة الوحيدة التي تقرأ بالإمالة في رواية حفص عن عاصم هي "مجريها" في قوله
تعالى:

﴿
وَقَالَ
ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ
رَحِيمٌ


[هود 41]، تمال فيها فتحة الراء إلى الكسرة، والألف إلى الياء، وللدلالة على ذلك
توضع تحت الراء نقطة خالية الوسط معينة الشكل ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة])
هكذا: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: أحكام التجويد   11/12/2012, 04:43


أحكام النون و الميم المشددتين

التعريف : النون

والميم المشددتين هما: الحرفان اللذان يوجد عليهما علامة الشدة [ّ] سواء كانا في وسط
الكلمة أو آخر الكلمة. مثال:

00]نّ
- النّاس - الجنّة
- ثمّ - لمّا ]


حكمهما:
الغنة

.
وهي صوت يخرج من أعلى الأنف
وأقصاه من الداخل
( ويسمى
الخيشوم )
مقدارها: تغن بمقدار حركتين.
تعريف الحركة : هي مقدار زمن قبض الأصبع أو بسطه وسط
بين الإسراع والتأني.


قال صاحب التحفة :
وغن نونا ثم ميما شددا
وسمي كلا حرف غنة بدا


تطبيق
:
- الشدة مع فتحة مثل {إنا} كما في قوله تعالى
{إِنَّا
كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنينَ}

(سورة
المرسلات الآية: 44)



- الشدة مع كسرة مثل {إني} كما في قوله تعالى
{وَإِنِّي
لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى}

(سورة طه الآية: 82)



- الشدة مع ضمة مثل {النور} كما في قوله تعالى
{ وَيُخْرِجُهُمْ مِنْ
الظُّلُمَاتِ إِلَى

النُّورِ
بِإِذْنِهِ
وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}

(سورة المائدة الآية: 16).



-
حرف
الغنة المشدد منفصلا وهو ما كان من كلمتين إذا اجتمعا وجب التشديد والغنة مثل
(من نار) في قوله تعالى
{يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ

مِنْ نَارٍ
وَنُحَاسٌ فَلا تَنتَصِرَانِ}


(سورة الرحمن الآية:35).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: أحكام التجويد   11/12/2012, 04:47


أحكام النون الساكنة والتنوين
















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]









الشرح




للنون الساكنة أو التنوين عند التقاء كلاً منهما بحرف من الحروف الهجائية (حسب الحرف الذي يأتي بعدهما) أربعة أحوال هي:
1 ـ الإظهار
2ـ الإدغام (بغنة - بغير غنة)
3 ـ الإقلاب
4 ـ الإخفاء




أولاً : الإظهار


الإظهار هو إخراج كل حرف من مخرجه من غيرغنة
وذلك إذا جاء بعد النون الساكنة أو التنوين أحد
حروف الحلق الستة وهي : (
الهمزة
ـ الهاء ـ العين
ـ الحاء ـ الغين
ـ الخاء


مجموعة في أوائل الكلمات وسمي هذا الإظهار حلقياً لخروج حروفه من الحلق وهي

أخي هاك علما حازه غير خاسر

و في قول صاحب التحفة : همز فهاء ثم عين حـــاء مهملتـان ثـم غيـن خـاء



رسم المصحف:
- فى حالة النون الساكنة توضع رأس حاء صغيرة (
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
) دليل على السكون والإظهار مثل :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


-

في حالة التنوين تركب علامة التشكيل ( ضمتين أو فتحتين أو كسرتين) هكذا:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يدُلُّ على إظهار التنوين مثل :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ثانياً : الإدغام


تعريف الإدغام : التقاء حرف ساكن بحرف متحرك بحيث يصيران حرفاً واحداً مشدداً .
ويأتي إذا وقع بعد النون الساكنة أو التنوين
أحد حروف كلمة "يرملون" ، وهو قسمان إدغام بغنة وإدغام بغير غنة . (الغنة : هي
صوت رخيم يخرج من الأنف )
- الإدغام بغنة (ينمو):
يأتي الإدغام بغنة مع حروف أربعة مجموعة في كلمة "ينمو "
فعند وقوع أحد هذه الأحرف
الأربعة بعد النون الساكنة من كلمتين وجب الإدغام بغنة ويعتبر إدغاماً ناقصاً لبقاء

الغنة وهي
صفة النون الساكنة أو التنوين (يستثنى من ذلك النون
في "يس
وَالْقُرْآنِ
" و"ن وَالْقَلَمِ"

فلا
إدغام بل
يجب
الإظهار).



- الإدغام بغير غنة (ل
- ر):

أما النوع الثاني من الإدغام فهو الإدغام بغير غنة ويأتي مع حرفين "اللام والراء
"إذا أتيا بعد النون الساكنة أو التنوين في كلمتين حيث لم يقع منه في القرآن ما كان
في كلمة واحدة . ويسمى إدغاماً كاملاً لذهاب النطق بحرف النون بالكلية.




رسم المصحف:
- فى حالة النون الساكنة لا توضع أي علامة تشكيل
على النون يدُلُّ على إدغام بغنة أو اخفاء مثل :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

في حالة الإدغام الكامل بغير غنة فان علامته تشديد الحرف التالي للنون
الساكنة أو التنوين (ل - ر) مثل (من رّبـهم )

في الاية التالية.
-

في حالة
التنوين تتابع علامة التشكيل ( ضمتين أو فتحتين أو كسرتين) هكذا:[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يدُلُّ على إدغام أو اخفاء مثل :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ملاحظة:
هناك أربع كلمات في القرآن حروفها حروف الادغام
ولكن
لا تدغم وتسمى اظهارا مطلقا
وهي:
الدنيا


-
بنيان

-
قنوان

-
صنوان


ثالثًا : الإقـلاب
الحكم الثالث من أحكام النون الساكنة
والتنوين هو الإقلاب وتعريفه : قلب النون الساكنة أو التنوين ميماً مع الغنة.






والإقلاب يقع مع حرف واحد فقط هو
الباء
، فإذا وقعت بعد النون الساكنة أو بعد التنوين
وجب قلبها ميماً ويسمى "إقلاباً ".

رسم المصحف:
- فى حالة النون الساكنة
توضع ميم صغيرة (م) فوقَ النون الساكنة
بدَلَ السكون يدُلُّ على قلب النون ميمًا، مثل :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


-

في حالة
التنوين توضع ميم صغيرة (م) بدل الحركة
الثانية من التنوين يدُلُّ على قلب التنوين ميماً مثل :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



رابعًا : الإخفـــــاء

تعريف الإخفاء :
النطق بالحرف بصفة بين الإظهار والإدغام بدون تشديد مع بقاء الغنة في الحرف الأول ،
والمراد بالحرف الأول : النون الساكنة أو التنوين .

وحرف الإخفاء خمسة عشر حرفاً وهي الباقية بعد ستة الإظهار وستة الإدغام بقسميه وحرف
الإقلاب ، وهي مجموعة في أوائل كلمات هذا البيت فقال :


صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما ----- دم طيباً زد فـي تقي ضع ظالماً
وهي الصاد ، والذال ، والتاء ، والكاف ، والجيم ، والشين ، والقاف ، والسين، والدال
، والطاء ، والزاي ، والفاء ، والتاء ، والضاد ، والظاء .

فإذا وقع حرف من هذه الحروف بعد النون الساكنة من كلمة أو من كلمتين أو بعد التنوين
أخفيت النون الساكنة والتنوين عندها ويسمى هذا الحكم إخفاءً حقيقياً وذاك لزوال
الحرف وبقاء صفته .



رسم المصحف:
- يتبع الإخفاء نفس رسم المصحف لحكم الإدغام بغنة.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





تطبيق

بين أحكام النون الساكنة والتنوين في قوله تعالى: ﴿فَمَن
يَ
كْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن
بـِ
اللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ
الْوُثْقَىَ لاَ ا
نفِصَامَ
لَهَا وَاللّهُ سَمِي
عٌ عَلِيمٌ

(البقرة 256)


-


فَمَ
ن
يَ
كْفُرْ: إدغام النون الساكنة في ياء (يكفر)
إدغاما بغنة.


-


وَيُؤْمِن
بـِاللّهِ
: إقلاب النون الساكنة ميما مخفاة
بغنة عند حرف الباء.


-


ا
نفِصَامَ:
إخفاء للنون الساكنة عند حرف الفاء.


-


سَمِي
عٌ


عَلِيمٌ
: إظهار تنوين (سميعٌ) عند حرف العين
وهو من حروف الإظهار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: أحكام التجويد   11/12/2012, 05:12



أحكام الميم الساكنة



















































[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




الشرح


للميم الساكنة بحسب الحرف الذي يأتي بعدها ثلاثة أحكام:



أولاً :
الإخفاء الشفوي



ويكون عند حرف واحد
وهو الباء وتصحبه الغنة ، فإذا وقع

بعد الميم الساكنة حرف
الباء مباشرة تخفى
الميم مع الغنة نحو :

﴿

يَعْتَصِم
بِاللَّهِ





﴿

يَوْمَ هُم
بَارِزُونَ





و الإخفاء هو النطق
بالحرف بصفة بين الإظهار والإدغام بدون تشديد مع بقاء الغنة في الحرف الأول
(الميم) ويسمى هذا النوع من
الإخفاء إخفاء شفويًا لخروج حرفه من الشفة.





فــالأولُ الإخفــاءُ عنــد البــاءِ


وَسَــــمِّهِ الشَّـــفويَّ للقُـــرَّاءِ




ثانياً : الإدغام


وذلك إذا وقع بعدها ميم
أخرى متحركة وهنا تدغم الميم الساكنة

في
الميم المتحركة وتصبح ميماً واحدة مشددة ، ويسمى هذا


إدغاماً صغيراً
ولابد من وجود الغنة فيه بمقدار حركتين

مثل:
﴿

خَلَقَ لَكُم
مَا فِي الأَرْضِ








والثـــانِ إدغــامٌ بمثلهــا أتــى


وســمِّ إدغامًــا صغـيرًا يـا فتـى



ثالثًا : الإظهار
الشفوي


باقي الحروف
عدا
حرف الباء والميم
إذا وقعت بعد الميم الساكنة

وجب
إظهار الميم الساكنة

.




والثــالثُ الإظهــارُ فــي البقيَّـهْ


مــن أحــرف وسَــمِّها شــفويهْ


تنبيــــــه
:



وتراعى تحقيق
الإظهار إذا وقعت الميم الساكنة

قبل
الفاء أو الواو
، خشية أن تخفي الميم عند الفاء ، لقرب الميم من الفاء في المخرج
واتحادها مع الواو في المخرج..




واحــذر لـدى واوٍ وفـا أن تخـتفي


لقربهـــا والاتحـــادِ فـــاعرفِ


تطبيق


مثال
:
بين أحكام الميم الساكنة في قوله تعالى: ﴿وَاذْكُرُواْ
نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُم
ْ إِذْ
كُنتُ
مْ أَعْدَاء
فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُ
مْ فَأَصْبَحْتُم
بِـ
نِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ
عَ
لَى شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم
مِّ
نْهَا



-


عَلَيْكُ
م
ْ
إِ
ذْ
: إظهار الميم الساكنة عند الهمزة.


-


كُنتُ
مْ
أَ
عْدَاء
: إظهار الميم الساكنة عند الهمزة.


-

ق
ُلُوبِكُ
مْ
فَ
أَصْبَحْتُم:

إظهار الميم الساكنة عند الفاء.



-

فَأَصْبَحْتُم
بِـ
نِعْمَتِهِ
: إخفاء الميم الساكنة عند الباء.


-


وَكُنتُ
مْ
عَ
لَى:

إظهار الميم الساكنة عند العين.


-

ف
َأَنقَذَكُ
م
مِّ
نْهَا
: إدغام الميم الساكنة في ميم (منها)
وهو إدغام متماثلين بغنة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
 
أحكام التجويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: النافذة العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: