بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضوا(ة) معنا.
أو التسجيل إن لم تكن عضوا(ة) و ترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى.



Free CursorsMyspace Lay
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سورة الملك. من الآية 19 إلى 21

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: سورة الملك. من الآية 19 إلى 21   30/12/2010, 13:45











)أوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ (19
أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ (20)
أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ (21)


أو لم يروا إلى الطير فوقهم صافات و يقبضن
: أو لم ينظر هؤلاء الكفار إلى الطير فوقهم في الجو، و هن باسطات أجنحتها تارة، و قابضات : أي يضربن بها جنوبهن تارة أخرى.
- ما يمسكهن إلا الرحمن: ما يمسكهن في الجو عن السقوط إلا الله الرحمن الرحيم، القادر على كل شيء.
- إنه بكل شيء بصير: إنه سبحانه عليم بخلقه، بصير بما يصلح كل مخلوق من مخلوقاته.
- امن هذا الذي هو جند لكم ينصركم من دون الرحمن: فمن هذا الذي له سلطان فيستطيع أن يدفع عنكم عذاب الله إن أراد بكم سوءا؟
- إن الكافرون إلا في غرور: إن الكافرين في واقع الأمر هم مغرورون لاعتقادهم أن آلهتهم تنفعهم، أو تدفع عنهم الضر إن أراد الله إهلاكهم، أو ان ما توعدهم الله به من العذاب غير واقع بهم.
- امن هذا الذي يرزقهكم إن أمسك رزقه: بل من هذا الذي يرزقكم من غير الله إن منع الله عنكم رزقه؟ فهو سبحانه وحده الذي يعطي و يمنع.
- بل لجوا في عتو و نفور: بل إنهم تمادوا و استمروا في عنادهم و استكبارهم، و نفورهم عن قبول الحق[/size].


عدل سابقا من قبل Admin في 13/2/2011, 09:18 عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: المعنى الإجمالي   2/1/2011, 05:20

المعنى الإجمالي:
في هذا المقطع يستمر عرض البراهين الدالة على كمال قدرة الله، حيث لفت أنظار الكفار إلى مشهد من المشاهد التي اعتادوا رؤيتها، لكنهم قليلا ما يتدبرونها، إنه مشهد إمساك الطير في الهواء، و حفظها من السقوط: و هي و إن كانت تبدو عملية سهلة، إلا انها في واقع المر عملية معقدة، تتداخل فيها عدة عموامل مقدرة تقديرا محكما، يسّرت للطير السباحة في الهواء في سهولة و يسر.
و بعد التنبيه إلى هذا المشهد، أردف الله بتوبيخ الكفار لعبادتهم الأصنام و التماسهم منها النصرة و الرزق مخبرا إياهم أن لا ناصر إلا الله و لا رازق إلا هو سبحانه.
و يختم المقطع ببيان ان الكفار متمادون في عنادهم و استكبارهم، و نفورهم عن قبول الحق، رغم علمهم أن الذي ينصر و يرزق هو الله
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: القواعد التجويدية   2/1/2011, 05:33

-صآفات: مد.
- يقبضن: قلقلة صغرى.
- يمسكهنّ: غنة.
- إنّه: غنة.
- شيء بصير: إقلاب.
- أمّن: غنة.
- أمن هذا: إظهار.
- جند لكم: إدغام بغير غنة.
- ينصركم: إخفاء.
- ينصركم من: إدغام بغنة.
- من دون: إخفاء.
- يرزكم إن: مد منفصل.
- إن امسك: تسهيل الهمز و إظهار.
- عتو و: إدغام بغنة.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
 
سورة الملك. من الآية 19 إلى 21
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: نافذة التلاميذ (ابتدائي) :: التربية الإسلامية (المنير) :: الدروس-
انتقل الى: