بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضوا(ة) معنا.
أو التسجيل إن لم تكن عضوا(ة) و ترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى.



Free CursorsMyspace Lay
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الريـــع! سرقةٌ أم أرزاق؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: الريـــع! سرقةٌ أم أرزاق؟   18/3/2012, 16:27


الريـــع! سرقةٌ أم أرزاق؟

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
محمد العمري*
الجمعة 16 مارس 2012 -

صورتان من المغرب
بمناسبة
البرد والثلوج وعيد المرأة (8مارس)، وبمناسبة كشف جزء من المخبوء من أسماء
الريعيين، تزدحم الشاشات المغربية، والصحف الورقية، والمواقع الإليكترونية،
بصور متناقضة: صور مرعبة تعصر القلب ألما وشفقة، وصور مقززة تثير
الاشمئزاز والغثيان. صُورٌ تُبرز مَدى الاختلال الذي أوصلنا إليه التدبير
غيرُ المعقول لثرواتنا الوطنية، وتبين في الوقت نفسه مدى القسوة التي تغلف
قلوبنا إزاء بعضنا البعض. اخترتُ لكم صورتين؛ إحداهما تأكل الأخرى.


الصورة الأولى

من نواحي مدينة الجديدة تصلنا صورةٌ لا يتسع لها الخيال! صورة سيدة
عجوز تغوص في مياه المحيط الشديدة البرودة بملابسها، نشاهدها بأعيننا
مربوطة إلى إطار مطاطي؛ تغوص بين الأمواج ثم تظهر ثم تغوص. وفي الأخير تخرج
متورمة الأصابع محتقنة الوجه. ثم تحمل على كتفيها أثقالا لا طائل من
ورائها. تسير وتستريح، وبعد رحلة مضنية تصل إلى مسكنها المعزول، وتشرع في
استخراج ما تعتقد أنه رزقها وقدَرها الذي قدِّر لها. محصول عنائها اليومي
من القواقع والمتحجرات ما بين ثمانين درهما ومائة وعشرين درهما (80 ــــ
120درهما)، وأحيانا "لا شيء". تضع كل ذلك جانبا، تحدق في المصور، بل تحدق
فينا نحن القابعين في الصالونات المكيفة، وتحكي مأساتها، تخبرنا أنها تغوص
صيفا وشتاء، يوما بعد يوم، تغوص الساعات الطوال، أفنت في ذلك شبابها
وكهولتها، وتُفني الآن أمام أعيننا شيخوختها الجديرة بالراحة والسكينة.
سيدة مسنة، مغربية مائة في المائة، يمكن أن تكون أمي أو أمك.


بذلك المدخول الهزيل تُعُـول جدَّتنا تلك زوجَها العاجزَ، وتعول بناتها
العاطلات، وتعول أحفادها الصغار، في مسكن معزول عن العالم (وعن اهتمامنا
أيضا). يسألها الصحفي عن أفقها بين تقدم السن وقسوة الحياة، فتلتفت نحونا
مرة أخرى، فندير وجوهنا نحو الحائط، ونلقي المسؤولية في اتجاه آخر.


من شاطئ المحيط الأطلسي تنقلنا الكامرة إلى قمم الجبال الأطلس شرق
أزيلال لنشاهد أقصى وأقسى درجات الفقر والحرمان. الوجوه شاحبة، والأطفال
بدون مستقبل، والحيوانات محاصرة تموت بالصقيع وانعدام الأكل. يعجز القلم عن
وصف ما يقع هناك.


الصورة الثانية

صورةٌ مغنية ممتلئة الوجه متعددة الأصباغ والألوان، مثقلة بالحُلي.
لعلها عائدة لتوها من إحدى رحلاتها المكوكية الجبائية، حيث تحلب حنين
المهاجرين إلى الوطن، ولعلها خرجت من سهرة في قصر أحد الأثرياء، أو من إحدى
العلب الليلية... تبدو كدمية بلاستيكية مصقولة، تتحدث عن نعمة الله التي
تعيش فيها، ثم تنتصب للاحتجاج لحقها وحق أمثالها في الحصول على ريع رُخَص
النقل، تدافع عن حقها في تحصيلُ مال بدون عمل، ولا احتياج! حقها في أن تمد
يدها نحو جيوب الآخرين الذين يعملون، حقها في اختطاف اللقمة من فم
المحتاجين الذين لا يجدون ما ينفقون. هي لا تستعطف أحدا، ولها في ذلك
حجتان:


1ـــ الحجة الأولى هي أنها وإن كانت الآن

كـَـ"طفلة عربية؛ تَنعَّم الديباج والحل والحلل"، فهي لا تعرف ما سيأتي به
الغد: من يدري، الزمان دوار! هي لا تنفق الآن أموال الريع، بل تجمعها
لِـ"دوائر الزمان". وأعتقد، والله أعلم، أنها تضع نصب عينيها حالة عمر
الشريف الذي حصِّل من عمله السينمائي ثروة ضخمة، لا حدود لها، ثم قامر بها،
فهوى من الدولار الأمريكي إلى الجنيه المصري، تحول إلى متسول للأدوار
التافهة والجنيهات القليلة. إذا كان هذا ما تفكر فيه دميتنا الجميلة
فحجتُها صحيحة، ولكنها تنتمي إلى عالم غير عالمنا، كما سنبين في الحجة
الثانية.


ولذلك فإن اختباءها؛ هي وأمثالُها من أغنياء الفنانين والرياضيين، بين
المحتاجين من أبناء مهنتهم (من المبتدئين وصغار الفنانين والكومبارس)
مغالطةٌ وخدعة لا تنطلي على أحد. كان الأوْلى بها والأشرفَ لأمثالها (وأنا
إنما اتخذها صورة ومثلا) أن تُسخِّر جزءا من ثروتها الحالية للتأمين على
مستقبلها، إذا كانت تخاف عليه. وكان عليها بدل الخنوع لشروط الريع، وما
أقساها على من له كرامة، أن تساهم، مع زملائها في الحرفة، في تأسيس "هيئة
اجتماعية" تسهر على مصالح الفنانين وكرامتهم بمساهمة الموسرين منهم، وفي
هذه الحالة سيكون دعم الدولة لتلك الهيئة معقولا، لأنه سيذهب لمن يستحقه.
وهذا يصدق على الرياضة والرياضيين.


المغرب ليس بلداٌ مُعدما لدرجة أن يعيش ثلثُ أبنائه تحت سلم الفقر!
ولكنه بلدٌ أقام الدليل على فشله في تدبير ثروته. فالذي وقع هو أنه بعد
خمسة عقود من النهب المنهجي، من سياسة تجويع الكلب، أصبحنا نقف في صفين: صف
الناهبين المتورمين، وصف الفقراء المعدمين. وعندما تأخذ هذه المغنية
موقعها في صف السمان ستجد أنها تقف أمام تلك الجدة المنهكة، فهي التي تأكل
رزق تلك العجوز، وعشرات مثلها. أمام كل ناهب منهوب أو أكثر.


فلا يخفى عليها، ولا حتى على الفقيه الزمزمي، ولا على كل الرياضيين
والفنانين الريعيين الموسرين، أن هذه العجوز (وأمثالها، من سكان الجبال
المحاصرين بالثلوج، وكل الفقراء الذين يتنقلون بالحافلات) تدفع لهم إتاوة
غير مستحقة عند شراء أي تذكرة، وهذا حرام، والله حرام! فعندما تشتري العجوز
أو التلميذ الفقير أو العامل المياوم.. تذكرة من مدينة إلى أخرى بمائتي
درهم، مثلا، فإنهم يدفعون مائة درهم في حساب صاحب(ة) الرخصة، ومائة درهم
للحافلة والسائق ومكتري الرخصة. أين الرحمة؟ هذا حرام، هذه قطعة من النار
يأكلونها!


2ــــ الحجة الثانية

هي الانتماء إلى عالم آخر، عالم ألف ليلة وليلة! عالم ألف ليلة وليلة،
في خيال الفنانة، والفقيه أيضا، هو عالم الجوائز السلطانية، والهبات
المولوية السخية: العالم الذي يُعطَى فيه الشاعر ألف دينار وجاريةً وبغلة
مقابلَ بيت من الشعر، أو تشبيه جميل يجعل الخليفة (أو الأمير) أسدا جسورا،
أو بحرا واسعا، ويجعل مشيئتَه فوق مشيئة الله:
ما شئتَ، لا ما شاءتِ الأقدارُ! فاحكمْ، فأنت الواحد القهار!!!


عالمها هو العالمُ الذي تطمح فيه الجارية/الشاعرة/المغنية إلى اقتنائها
من قبل خليفة أوأمير أو مجرد قائد لحذقها في الشعر والغناء. مرة صرف
الخليفة نظره عن جارية عرضها عليه أحد النخاسين لأنها خَنساء كَلْفاءُ،
فاستأذنته الإنشاد، فأذن لها، فأنشدته بيتين من الشعر احتجَّت فيهما بأن
الخَنَس يَزين الغزال، والكَلَفَ لا يشين القَمر، فغير الخليفة رأيه واشترى
الجارية، فاعتبرت ذلك انتصارا.


هذا العالم الأدبي الذي اختلط فيه الخيال بالواقع، واختلط فيه هارون
الرشيد السياسي الواقعي بهرون الرشيد الخيالي ما زال يعشش في أذهان بعض
الفقهاء والفنانين، وحتى الرياضيين، مع الأسف الشديد. يريدون أن يعيشوا في
عالم ألف ليلة وليلة، وفي عالم الحريم التركي وذيله المخزني، على حساب
الدكاترة المعطلين، والأيتام والمعطوبين، والفقراء المعوزين...الخ، وبعد
ذلك يتحدثون عن حب الجماهير.


بالأمس التفتت جدةٌ إلى حفيدها، وهي تقلب حبات سبحتها، قائلة: "قْلبْ،
قْلبْ، أسيدي محمد، ما باقي حامْلة نشوف هاديك وجه لاكريما". كانت تقصد
ممثلة مفضلة عندها ممتلئة الوجه ظهرت في التعليق على أداء المشاركين في أحد
البرامج. أنتم مخيرون، أيها الفنانون والرياضيون، بين حب الجماهير وبين
سرقة ما في جيوبهم. قالت إحداهن، حسب ما نقلت الصحافة: أنا لست فنانة عادية
أنا بنت دار المخزن.


حين أعطيتِ الكلمةُ للشيخ الزمزمي يوم الأحد الماضي للتعليق على كلام
وزير النقل ومحاوريه استعمل أسلوبا من الكيد المستهلك الذي يعتبره بعض
الفقهاء ذكاء ودهاء، رمى بالكرة بعيدا نحو مصدر الرخص، معتبرا الكشف عنها
مسيئا لجهات أخرى!؟ ولو سمحْتُ لنفسي، جدلا، أن أرد على اختبائه وراء الجهة
التي منحته الرخصة لما زدت على تذكيره بقول الرسول، صلوات الله وسلامه
عليه: "إِنَّكُمْ تَخْتَصِمُونَ إِلَيَّ، وَلَعَلَّ بَعْضَكُمْ أَلْحَنُ
بِحُجَّتِهِ مِنْ بَعْضٍ، فَمَنْ قَضَيْتُ لَهُ بِحَقِّ أَخِيهِ شَيْئًا
بِقَوْلِهِ، فَإِنَّمَا أَقْطَعُ لَهُ قِطْعَةً مِنْ النَّارِ، فَلَا
يَأْخُذْهَا".(رواه البخاري). وزادت روايات أخرى "إنما أنا بشر".


الخلاصة:

هل المغرب في طريق الخروج من هذه المعادلة المستحيلة، هذه المواجهة بين وجوه سمينة تسرق عرق الآخرين، وأخرى محروقة باهتة متلاشية؟

أخشى أن يقع الإجهاض مرة أخرى، فبين حديث الإخوة قبل تسلم مقاليد الحكم وبين حديثهم الآن مسافة تدعو إلى الخوف والارتياب.

فبعد أن كانت "لاكريمات" فسادا صُراحا صرنا نسمع اليوم أنها "أرزاق"
("لا نريد قطع أرزاق الناس"!)، ونسمع من يتحدث عن "الواقع القائم"،
و"الحقوق المكتسبة". عجبا! هل يقصد القائل بالأرزاق أن ما تذره الامتيازات
على المستغنين أرزاق؟ كلمة رزق في سياقها الاعتقادي هي الحلال، هي ما يكسبه
الإنسان بطرق شرعية، قليلا أو كثيرا، لا ما يأخذه من الآخرين بدون رضاهم:
غصبا، أو سرقة، أو احتيالا..الخ. وإن شككتم في ذلك فاستفتوا المغاربة في
هذه أيضا.


وبعد أن سمعنا الأستاذ الداودي يقول مثلَما نقول نحن: "لاكريمات! ما هي
لاكريمات؟!"، أي: لا معنى لوجودها، ولا للحديث عنها، يجب أن تزول. نسمع
زميلَه السيد الربـاح، في برنامج تلفزي، يوم الأحد الأخير يقول: لن نسحب
الرخص، ولن نحرر القطاع، لا للفوضى، إذا كان الخط يحتمل عشرة رخص فلن نضع
فيه عشرين، لا بد من التقنين. والخطير هو أنه قال هذا تعقيبا على ممثل
جمعية حماية المال العام الذي اقترح سحب الرخص من غير المحتاجين إليها
أولا. هذا كلام خطير، لأنه ليس هناك حل ثالث يسد باب الاحتيال (إما السحب
أو التحرير، وإما الاحتيال لبقاء الأمور على ما هي عليه).


وزير الميزانية، من نفس الحزب، قال في ندوة أخرى كلاما في العمق،
مؤداه: لا ينبغي الجمع بين مجالين منفصلين: التضامن والاستثمار. وهو صادق
لأن التضامن محدود بحدود ومشروط بشروط، فهو كالدواء مرهون بالشفاء من
الداء، ندعم المحتاج ما دام محتاجا. أما الاستثمار فمفتوح على المستقبل،
ومرهون بكفاءة المستثمر وقدرته على الابتكار من أجل المنافسة التي تعود
بالفائدة على الجميع. ومثل ذلك المكافأة والجائزة، فهي محدودة بالزمان
والمكان، ولا ينبغي أن تتحول إلى إقطاع يضرب مبدأ المنافسة.


لو كان لي أن أقدم نصيحة للإخوة في العدالة والتنمية، وهم مطوقون بما
التزموا به، فهي ضرورة إقحام اليسار في هذا الملف بكل تفاصيله، وتحميله
المسؤولية في كل ما يجدُّ فيه، لإقامة الحجة عليه.


ولو كانت لي كلمة عند السيار، بكل أطيافه، لدعوته إلى أخذ هذا الملف
كأولوية الأولويات، وعدم أخذ موقع المتفرج أو المتشفي، أو احتراف النقد
البعدي المتعالي.


لا بأس بالنزول من 7 إلى 5،5 ثم إلى 4،2 فهذه أمور تقديرية، وقد يجوز
استعمالها في لحظة ما من أجل العبرة، أو حتى الإعنات الانتخابي، ولكنَّ
أيَّ مساومة في موضوع الريع والامتيازات والرخص، واستعمال المرونة المؤدية
إلى التملص وبقاء الحال على ما هو عليه، سيدل على الفشل الذريع للجميع،
وسيكون ثمنُ تداركه ضخما ومؤلماً.

* باحث في البلاغة وتحليل الخطاب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
 
الريـــع! سرقةٌ أم أرزاق؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أخبار وطنية و عربية و دولية :: مقالات و آراء-
انتقل الى: