بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضوا(ة) معنا.
أو التسجيل إن لم تكن عضوا(ة) و ترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى.



Free CursorsMyspace Lay
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مملكة الريع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 13176
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: مملكة الريع   11/3/2012, 05:07


مملكة الريع
10 مارس 2012 الساعة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




علي أنوزلا

لم يقدم أي من اللذين وردت أسمائهم ضمن لائحة المستفيدين من رخص النقل "لاكريمات" على التقدم
باعتذار من الشعب المغربي، وإعادة
الرخصة أو الرخص التي كان يستفيد منها على حساب فقراء هذا الشعب. بل العكس
تماما هو الذي سمعناه من ردود الفعل التي أحس أصحابها بالحرج فخرجوا عن
صمتهم يدافعون عن منح استفادوا منها بطرق غير شرعية ولا مشروعة.

وكل التبريرات التي دفع بها أصحابها
حتى الآن لإقناع الرأي العام بأنهم أحق من غيرهم بالاستفادة من امتياز تنم
عن نوع من "الدناءة" كما أشار إلى ذلك محمد مسكاوي نائب المنسق الوطني لـ
"الهيئة الوطنية لحماية المال العام". وتكبر الدناءة عندما تكون تلك
"العطايا" كما سماها أحد المستفيدين منها وهو عبد الباري الزمزمي، صاحب
فتوى "جماع الجثث"، هبة ممن لا يملك لمن لا يستحق. لأن مردود تلك الرخص من
حق خزينة الدولة أولا، وبالتالي فهي من حق الشعب صاحب الحق الأول في
التصرف في المال العام. وعندما يتم توزيع تلك الرخص على شكل "امتيازات"
و"رشى" (جمع رشوة) وبشكل غير قانوني، وفي تستر تام، فإن الأمر يكون أشبه
بـ "السرقة" منه بأي شئ آخر... وعندما يكون كل المستفيدين بلا استثناء هم
من تقدموا بطلب لنيل تلك الامتيازات، لأن الرخص لا تنزل كهبات من السماء،
وإنما يفترض من المستفيدن منها أن يسعوا إلى الحصول عليها بتقديم طلبات
وتوسل ووساطات وأحيانا كثيرة بدفع رشى، فإن الأمر يتحول في مثل هذه الحالة
إلى نوع من "التسول" على حساب مال الشعب. نعم، كل المستفيدين من رخص
النقل التي تم الكشف عنها حتى الآن "تسولوها" بطرق أو بأخرى، ومن هنا نفهم
ركون أغلبهم إلى الصمت، وحرج البعض الآخر ممن لا مروءة لهم!

وقديما قالت العرب: " ذو المروءة يكرم
وإن كان معدما كالأسد يهاب وإن كان رابضا، ومن لا مروءة له يهان وإن كان
موسرا كالكلب يهان وإن طوق وحلي بالذهب".

لكن، لا يجب أن ننساق فقط مع "لائحة
الرباح" التي وصفها البعض بـ "لائحة الدناءة"، فهناك لوائح أخرى وما
أكثرها من اقتصاد الريع تبدأ بلائحة الموقعين على ماسمي في تاريخ المغرب
الحديث بـ "وثيقة الاستقلال"، التي منحت أصحابها وذوي حقوقهم وأغلبهم من
السياسيين اللذين هادنوا المستعمر وفاوضوه من أجل استقلال ناقص، على حساب
وأحيانا بتآمر على من حملوا السلاح في وجهه وضحوا بأرواحهم ومالهم من أجل
تحرير ظل ناقصا حتى اليوم...

وهناك لائحة المستفيدين من أراضي
المعمرين التي تم توزيعها في غفلة من أغلبية الشعب الفقير والأمي بعد
نهاية الحماية. ولائحة المحظوظين من أبناء الأسر والشخصيات التي اكتشف
الرأي العام المغربي اليوم، من خلال لائحة "لاكريمات"، أن ولاءها
ومزايداتها الوطنية كان مؤدى عنها مسبقا، وخلسة، ومن أموال الشعب الذي
تزايد عليه... وهناك لائحة المحظوظين من أصحاب "التعيينات" الفوقية
وبظهائر ملكية تخلد أصحابها في مناصبهم حتى بعد تقاعدهم، ولائحة هؤلاء
نجدها في صفوف الولاة والعمال، ونجد نماذج كثيرة منها على رأس هيئات
حكومية ومؤسسات عمومية ومندوبيات سامية ومجالس استشارية وأخرى صورية، ونجد
نماذج أخرى منها داخل الإدارة على شكل مسؤولين خالدين كل كفاءتهم هي
ولائهم للسلطة في قطاعات حكومية وفي مجال القضاء وداخل المؤسستين الأمنية
والعسكرية... وداخل المؤسسة التشريعية، فإن أكبر لائحة للريع هي اللوائح
الوطنية التي تمنح امتيازات غير شرعية باسم "كوطة النساء" و"كوطة الشباب"،
وكلها مسميات لنوع جديد من الريع الذي ينخر الجسد المغربي في صمت... وحتى
داخل القطاع الخاص أصبحت للمغرب لوائح للمستفيدين من الريع الاقتصادي على
شكل امتيازات ضريبية يستفيد منها كبار الفلاحين منذ الاستقلال حتى اليوم،
واحتكار أسواق من قبل سلع ولحساب شركات، وتمرير صفقات بطرق غير شفافة
وغير نزيهة، وتسهيل إجراءات خارج إطار القانون لأشخاص بعينهم وشركات
بعينها...

الريع في المغرب لايمكن حصره في لوائح
أو في أسماء، ولا في هبات أو امتيازات لأنه أصبح ثقافة تقوم عليها بنية
الدولة المتحكمة والمتسلطة، لشراء الذمم ، وكسب الولاءات وصناعة المتملقين
والانتهازيين. وتحول الريع في المغرب إلى سلاح ذو حدين تستعمله السلطة
لمعاقبة المعارضين، وإخراس أصوات الحق، وإحباط الآمال وقتل الهمم في
النفوس وسلب الحقوق وإقصاء الشرفاء وتمييع الحياة وإفساد القيم النبيلة
والجميلة... قيم الكرامة والنبل والشرف والنقاء والمروءة وعزة النفس...
وتحويل المجتمع إلى مجتمع من فاقدي الكرامة، مجتمع من المتسولين على قارعة
الطريق لأن هناك من سلب حقهم في حياة كريمة وشريفة، ومتسولين على أبواب
قصر السلطان ينتظرون متى يمن عليهم بعطيا وهبات تقتطع من مال الشعب لتمنح
لمخبريه وجلاديه والمزايدين على سعيه في أن تكون له حياة كريمة وشريفة تحت
الشمس في مملكة حولها التملق والانتهازية وضعف النفوس إلى "مملكة للريع"!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ecolay.hisforum.net
 
مملكة الريع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أخبار وطنية و عربية و دولية :: مقالات و آراء-
انتقل الى: