بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضوا(ة) معنا.
أو التسجيل إن لم تكن عضوا(ة) و ترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى.



Free CursorsMyspace Lay
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فوائد الخضر2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

مُساهمةموضوع: فوائد الخضر2   27/1/2011, 06:13

فوائد الجزر


طعم الجزر حلو، ودافئ، ممتع، منبه لحرقان المعدة، مـُدرّ للبول، يسبب الإمساك، يساعد في التخلص من بعض ديدان المعدة والمغص، وكذلك السعال ونزلات البرد.


ويشكل الجزر مصدراً غنياً للكاروتين الضروري للنظر كما يفيد في إعادة بناء البروتوبلازما في الجسم. ويتحول الكاروتين بواسطة الكبد إلى فيتامين" أ " حيث يخزن هناك. ويحتوي الجزر على كميات كبيرة من الكالسيوم السهل الهضم، والفيتامين " آي" ، والفيتامين " سي" والفيتامين " دي" .


حين يؤكل الجزر ويمضغ فإنه ينظف ويقوي الأسنان. وقطع الجزر مع قليل من الملح لها تأثير نافع على مرض الأكزيما. ويحتوي الجزر على هرمون نافع جداً في علاج أعراض السكري.

لقد جرت إختبارات كثيرة لتحديد فوائد الجزر. وقد دلت النتائج أن الجزر له خواص المضادات الحيوية، فهو يدمر البكتيريا التي تزهر في الأمعاء. كما يساعد عصير الجزر في التخلص من الإلتهابات المعوية. بل أنه يساعد في شفاء قرحة المعدة. بالإضافة إلى أنه مدر للبول، فإنه يمكن إستخدامه طعاماً ودواءً في علاج إلتهابات الكلى.


أما عصير الجزر، فيطرد الحامض البولي من الدم، ولذا فهو يساعد مرضى النقرص. كذلك فهو علاج لأوجاع حصى المرارة وأمراض الكبد، والسل. وقد ظهرت حالات عديدة ثبت أن إمتصاص كميات من عصير الجزر، تساعد أحياناً في مقاومة أو معالجة السرطان وذلك لأنه يحتوي على نسبة عالية جداً من فيتامين" آي
القرع(الكوسة):
ذكره الله تبارك وتعالى في كتابه فقال : ( وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ ) [ الصافات : 146 ] .
قال أنس رضي الله عنه : كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الدُّبّاء (1) .
وعن حكيم بن جابر عن أبيه قال : دخلتُ على النبي صلى الله علي وسلم فرأيت عنده دبّاء يُقطع ، فقلت : ما هذا ؟ . فقال صلى الله عليه وسلم :
" نكثر به طعامنا " (2) .
وعن أَنَس بْنَ مَالِك قال : إِنَّ خَيَّاطاً دَعَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِطَعَامٍ صَنَعَهُ - قَالَ أَنَسٌ - فَذَهَبْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَرَأَيْتُهُ يَتَتَبَّعُ الدُّبَّاءَ مِنْ حَوَالَي الْقَصْعَةِ - قَالَ - فَلَمْ أَزَلْ أُحِبُّ الدُّبَّاءَ مِنْ يَوْمِئِذٍ (3) .
ويقول الدكتور زغلول النجار : اختيار شجرة من يقطين ـ دون غيرها من أنواع النباتات ـ وجعلها سترا وظلالة لنبي الله يونس‏ عليه السلام‏ ‏ بعد أن أنقذه الله‏ سبحانه وتعالى من بطن الحوت بعد أن كان قد التقمه‏,‏ مما يشير إلى ما في اليقطينيات من فوائد علاجية وغذائية لمن كان في مثل ظروف نبي الله يونس في أثناء ابتلائه بالحوت . وكل قضية من هذه القضايا تحتاج إلى معالجة خاصة بها‏.



ولابد من استعراض سريع لأقوال عدد من المفسرين في شرح دلالة هاتين الآيتين الكريمتين :
‏*‏ ذكر ابن كثير‏ يرحمه الله‏ ما مختصره‏: ( فنبذناه‏)‏ أي ألقيناه‏(‏ بالعراء‏)‏ قال ابن عباس‏:‏ هي الأرض التي ليس بها نبت ولا بناء‏,‏ قيل على جانب دجلة‏,‏ وقيل بأرض اليمن‏,‏ والله أعلم‏,(‏ وهو سقيم‏)‏ أي ضعيف البدن‏... وقال ابن مسعود وابن عباس‏(‏ اليقطين‏ )‏ هو القرع‏,‏ وقال سعيد بن جبير‏:‏ كل شجرة لا ساق لها فهي من اليقطين‏,‏ وفي رواية عنه‏:‏ كل شجرة تهلك من عامها فهي من اليقطين‏,‏ وذكر بعضهم في القرع فوائد‏:‏ منها سرعة إنباته‏,‏ وتظليل ورقه لكبره ونعومته وأنه لا يقربه الذباب‏,‏ وجودة تغذية ثمره‏,‏ وأنه يؤكل نيئا ومطبوخا بلبه وقشره أيضا‏,‏ وقد ثبت أن رسول الله‏ صلى الله عليه وسلم‏ كان يحب الدباء‏,‏ ويتبعه من حواشي‏ الصحفة .
من الدلالات العلمية للآيتين الكريمتين :
بتأمل هاتين الآيتين الكريمتين يتبادر إلي الذهن اختيار الله‏ سبحانه وتعالى‏ للتعبير القرآني ( شجرة من يقطين ) لحماية عبده ونبيه يونس بن متى على نبينا وعليه من الله السلام بعد أن نبذه الله تعالى‏ بالعراء وهو سقيم‏,‏ أي‏:‏ وهو منهك القوى من شدة المرض‏,‏ وهذا التنكير في الاشارة إلى شجرة اليقطين يفيد بأن الشجرة من جنس اليقطين الذي عرفه العرب ، ومنه كل من قرع الكوسة‏,‏ والحنظل‏,‏ وليست نوعا محدودا بذاته .
واليقطين ينتمي إلى مجموعة من النباتات العشبية‏,‏ الزاحفة‏,‏ التي تفترش الأرض‏,‏ ومنها ما له قدرة على التسلق بواسطة عدد من المحاليق الملتوية‏,‏ التي تخرج من جوانب الساق بالقرب من أعناق الأوراق‏,‏ ومنها الحولي‏,‏ ومنها المعمر‏,‏ وتمتاز كلها بالسيقان العشبية الخماسية الأضلاع‏,‏ وبالأوراق الكبيرة‏,‏ الشبيهة براحة الكف ‏(‏ الراحية‏),‏ وهي مفصصة‏,‏ ومتبادلة‏,‏ ولها أعناق طويلة‏,‏ بغير أذينات‏;‏ وتمتاز بالوبر الكثيف الذي يغطي كلا من السيقان والأوراق‏,‏ والزهور الأحادية الجنس‏(‏ أي المؤنثة أو المذكرة ) التي تخرج من آباط الأوراق‏,‏ وبالثمار اللبية‏/‏ الشحمية‏,‏ المتباينة الأشكال‏,‏ والأحجام‏,‏ والألوان‏,‏ والطعوم والروائح‏,‏ والحاوية لأعداد من البذور .


وهذه النباتات تنطوي كلها في عائلة واحدة تعرف باسم العائلة اليقطينية أو القرعية‏,‏ وفي رتبة واحدة تعرف باسم رتبة اليقطينيات‏.‏ أو القرعيات‏,‏ وتضم حوالي المائة جنس يمثل كل منها بعشرة أنواع على الأقل‏,‏ أي تحتوي على حوالي الألف نوع‏,‏ تنتشر في المناطق المدارية‏,‏ وشبه المدارية من الكرة الأرضية‏,‏ ومن أمثلتها‏:
قرع الكوسة‏(‏ أو الدباء‏),‏ القرع العسلي‏,‏ العجور‏,‏ الخيار‏,‏ الشمام‏,‏ البطيخ‏,‏ القاوون‏,‏ قرع الأواني‏(‏ أو قرع الزجاجة ),‏ الليف‏,‏ والحنظل‏.
‏ولما كانت هذه النباتات كلها من النباتات العشبية‏,‏ ومن ثم يصعب وصفها بالأشجار‏,‏ لأنه من المتعارف عليه أن الأشجار لها سيقان خشبية قوية‏,‏ قائمة بذاتها‏,‏ واليقطينيات سيقانها طرية‏,‏ وغير قائمة بذاتها‏,‏ يمكن افتراض أن الشجرة التي أنبتها الله ‏سبحانه وتعالى‏على عبده ونبيه يونس بن متى كانت شجرة خاصة تجمع بين صفات اليقطينيات وصفات الشجر‏,‏ ولكن لما كان القرآن الكريم قد عبر بالتعبيرين شجرة وأشجار عن النبات عموما‏,‏ كما عبر بالتعبيرين دابة ودواب عن عالم الحيوان بأكمله‏,‏ لا نرى حاجة لهذا الافتراض‏.
في المنظور العلمي لا يوجد ما يمنع اليقطينيات من إمكانية التواجد على هيئة شجرية‏,‏ على الرغم من ضخامة ثمارها التي قد يصل وزن الواحدة منها إلى أكثر من عشرة كيلو جرامات‏,‏ وقد أفلحت التجارب الزراعية بالفعل في تحقيق نمو بعض النباتات العشبية في هيئة قائمة إما بمساعدة الأسلاك بداخل الصوب النباتية‏,‏ أو بالمعالجة ببعض الهرمونات‏,‏ أو باستخدام بعض وسائط الهندسة الوراثية .
ومن المقطوع به أن الشجرة التي أنبتها ربنا‏ تبارك وتعالى‏ ليظلل بها على عبده ونبيه يونس بن متى‏,‏ ويستره بأوراقها الكبيرة‏,‏ ويداويه من سقمه بما في أوراقها‏,‏ وزهورها‏,‏ وثمارها‏,‏ وأغصانها‏,‏ وسيقانها‏,‏ وعصائرها من مركبات هي شجرة خاصة معجزة‏,‏ أنبتها ربنا تبارك وتعالى‏ بأمره الذي لا يرد‏,‏ إلا أن الصياغة القرآنية‏:‏ ( شجرة من يقطين ) توحي بأن المقصود هو عموم اليقطين الذي نعرفه‏.‏ وهنا يظهر التساؤل المنطقي‏:‏ وماذا في اليقطينيات من علاج للحالات المماثلة للحالة التي مر بها نبي الله يونس‏ عليه السلام بعد أن التقمه الحوت ولفظه بالعراء وهو سقيم‏,‏ أي مريض منهك القوى ؟ .. وقد حاول الأخ الكريم الدكتور كمال فضل الخليفة‏(‏ الأستاذ المشارك لعلم النبات بجامعة الخرطوم‏)‏ الإجابة عن هذا السؤال في رسالتين جامعيتين تمتا تحت إشرافه للحصول على درجة الماجستير في العلوم‏,‏ وأعد موجزا عن نتائجهما في مقال بعنوان " اليقطينيات وقاية وعلاج " نشره في العدد الرابع عشر من مجلة الإعجاز العلمي الصادر بتاريخ الأول من ذي القعدة سنة‏1423‏ هـ


وفي هذا المقال ذكر الباحث أنه اختار أربعا من اليقطينيات المشهورة في البلاد العربية وهي‏:‏ قرع الأواني‏,‏ والقرع العسلي‏,‏ والعجور‏,‏ والحنظل‏,‏ وقام بزراعتها وتعهدها حتى أثمرت‏,‏ وجنى ثمارها‏,‏ وفي هذه المراحل المختلفة قام بتحضير مستخلصات من مختلف أجزاء هذه النباتات الأربع مستخدما كلا من الماء‏,‏ والكحول الميثانولي‏,‏ والكلوروفورم في كل حالة‏,‏ وتم له اختبار تلك المستخلصات ضد أربعة أنواع مختلفة من البكتيريا فأظهرت جميعها فعالية واضحة في مقاومتها مع اختلاف درجة تلك المقاومة باختلاف نوع النبات‏,‏ واختلاف الأجزاء المختارة منه‏,‏ والسائل المستخدم في عملية تجهيز المستخلصات‏,‏ ونوع البكتريا .
وكانت أعلى درجات المقاومة من المستخلصات المستمدة من الزهور بصفة عامة‏,‏ ومن زهور وثمار الحنظل بصفة خاصة‏,‏ ثم من أوراق القرع العسلي‏,‏ وكان الكحول الميثانولي أفضل سوائل الاستخلاص .
كذلك أثبت الباحث الأثر الواضح لليقطينيات الأربع المدروسة في مقاومة وطرد بعض الحشرات من مثل الذبابة المنزلية‏,‏ وآفات المخازن‏,‏ وفي الوقاية من الأمراض التي يمكن لهذه الحشرات أن تنقلها .
وقد ثبت أن هذه المقدرة على مقاومة الحشرات مردها إلى وجود العديد من المركبات الكيميائية المهمة التي لها تأثير وقائي وطبي واضح في مقاومة وعلاج العديد من الالتهابات الجلدية وتقرحاتها والأمراض التي يمكن أن تنتج عن ذلك ، وقد ثبت بالفعل أن هذه المركبات الكيميائية لها تأثيراتها الفاعلة في علاج عدد من أمراض الجهازين الهضمي والبولي‏,‏ وفي مقاومة بعض الأمراض السرطانية‏(‏ عافانا الله جميعا منها‏).‏ هذا بالإضافة إلى القيمة الغذائية العالية لثمار اليقطينيات المأكولة والقيمة الطبية للثمار التي لا تؤكل مثل ثمار الحنظل .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وهنا تتضح روعة الإشارة القرآنية المبهرة في قول الحق‏ تبارك وتعالى : ( وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ ) خاصة إذا أدركنا أن القرآن الكريم قد أنزل منذ أكثر من ألف وأربعمائة من السنين على نبي أمي‏ صلى الله عليه وسلم‏ ,‏ وفي أمة كانت غالبيتها الساحقة من الأميين‏. فمثل هذه الومضات النورانية في كتاب الله أنزلها ربنا‏ تبارك وتعالى‏ شاهدة له‏ سبحانه وتعالى‏ بطلاقة القدرة على الخلق‏,‏ وعلى البعث‏,‏ ومؤكدة ألوهيته‏,‏ وربوبيته‏,‏ ووحدانيته‏,‏ وشاهدة للقرآن الكريم بأنه لا يمكن أن يكون صناعة بشرية‏,‏ بل هو كلام الله الخالق الذي أنزله بعلمه على خاتم أنبيائه ورسله‏,‏ وتعهد بحفظه بنفس لغة وحيه‏ فبقى محفوظا بحفظ الله كلمة كلمة‏,‏ وحرفا حرفا على مدى يزيد على أربعة عشر قرنا وإلى أن يرث الله‏ تعالى الأرض ومن عليها‏,‏ وتبقى هذه الإشارات العلمية في كتاب الله حجة على أهل عصرنا وشاهدة لسيدنا محمد‏ صلى الله عليه وسلم‏ بالنبوة وبالرسالة وبأنه‏ صلوات الله وسلامه عليه كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض .

قرع الكوسة من الخضروات سهلة الهضم ، وله فوائد غذائية عديدة ، لاحتوائه على فيتامينات ( أ ) ، ( ج ) ، وعلى الكالسيوم والحديد ، ولذا تستخدم الكوسة كغذاء ودواء في حالات الضعف العام وفقر الدم : لسهولة هضمها واحتوائها على الفيتامينات والأملاح . ولأنه من الخضروات الضعيفة القيمة الغذائية فإنها تعتبر طعاماً جيداً في أنظمة النحافة. حيث يستطيع البدين أكل كميات كبيرة منها دون الحصول على غذاء أكثر.
* وقد أكدت دراسة علمية حديثة أن الكوسة مهمة جداً لخفض ضغط الدم وعلاج التهابات المثانة والوقاية من أورامها وتقوية الذاكرة وتفيد أيضاً في علاج بعض الأمراض الجلدية .
والكوسة من الملينات فيُنصح بها لعلاج الإمساك . كما تدر البول .
* يحتوي اليقطين على الكثير من الماء ويعتبر غذاء صحيا يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة للجسم .
حيث يؤمن كمية عالية من فيتامين A على شكل بيتا كاروتين الذي يخفف من خطر الإصابة بالأمراض السرطانية كما يساعد على تحسين مشاكل النظر والحفاظ على صحة الجلد وزيادة تحسين جهاز المناعة وفي نمو العظام والأسنان ، كذلك يعتبر مصدر جيد لفيتامين C الذي يعمل على محاربة جميع الالتهابات ويحتوي على كمية عالية من الألياف يساعد في القضاء على الإمساك كما هو مفيد للكلى والغدد ومدر للبول . غالبا ما يوصف اليقطين للأشخاص المصابين بالبواسير .
أما بالنسبة إلى بزر اليقطين فهو يحتوي على دهون غير مشبعة وعلى فيتامين E ومجموعة فيتامين ب المسمى B-Complex وفسفور وحديد وزنك وتفيد الدراسات بأن استهلاك بذور اليقطين يساعد في القضاء على القلق ويهدئ الأعصاب ومفيد للجهاز العصبي ككل. ويحتوي كوب اليقطين على 50-60 وحدة حرارية.
وعلى صعيد آخر، وجد باحثون يابانيون، أن الوجبات الغذائية التي احتوت على كميات كبيرة من الخضراوات والفاكهة كانت مفيدة بشكل مدهش، كما أن استهلاكها ولو بصورة قليلة، لمرة واحدة أسبوعيا فقط، ساعد في الوقاية من سرطان المعدة بنسبة ملحوظة.
وقال الباحثون إن أنواعا معينة من الثمار تكون أكثر فائدة من غيرها، فعلى سبيل المثال، قل خطر الإصابة بأورام المعدة السرطانية بحوالي 52 في المائة عند الأشخاص الذين تناولوا الخضراوات البيضاء كالخيار والملفوف الصيني، لمرة واحدة أسبوعيا، مقارنة مع الأشخاص الذين لم يأكلوا مثل هذه الثمار.
هذا في حين انخفض بحوالي 36 في المائة عند الأشخاص الذين أكلوا الخضراوات الصفراء والبرتقالية كالجزر واليقطين والبطيخ لمرة واحدة كل أسبوع على الأقل .


وفي الطب الشعبي للكوسة استخدامات عديدة :
ـ لعلاج الضعف الجنسي : حيث تؤخذ القرع والخيار والشمام: تؤخذ كميات متعددة من البذور وتقشر وتدق وتذاب في السكر، وتؤخذ ثلاث ملاعق كل يوم.
ـ كما يستخدم مستحلب بذور القرع لمعالجة تضخم البروستاتا عند كبار السن وما ينتج عنه من اضطرابات في التبول، ويعمل المستحلب من مقدار حفنة من البذور الطازجة تنزع عنها قشورها وتدق لهرسها قليلا، ثم يضاف إليها الماء الساخن بدرجة الغليان بنسبة فنجان واحد لكل 20 جراما من البذور، وبعد انتظار عدة دقائق يحلى بالسكر ويشرب ساخنا .
ـ ويُستخدم معجون البذور الممزوج جيدا مع السكر لطرد الدودة الوحيدة بتناول ذلك المعجون على الريق لمدة أسبوع .
وينفع مطبوخ البذور المقشرة ( تُطبخ في ماء أو حليب ) لمعالجة الأورام والتهابات المجاري البولية
الخيار:
كشف
باحثون مختصون عن أن ثمار الخيار فعالة في علاج الاضطرابات البولية ومنع تشكل الحصى في الكلى والحوالب إلى جانب دوره الحيوي في تخفيف الاضطرابات الهضمية.
وأوضح الباحثون أن الخيار يحتوى على مواد قلوية أو قاعدية لذا فهو يساعد في تحقيق التوازن الحمضي القاعدي في الجسم ويمنع التأثيرات المؤدية لزيادة نسبة الحوامض في الدم.
أن الخيار غني بمواد طبيعية تمنع تكون الرمال والحصوات البولية وهو مدر جيد للبول لذا يمكن وصفه للأشخاص المصابين بالتهابات المسالك البولية كما يعد مادة قوية ملينة للأمعاء نظرا لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائية.
وأشار الخبراء إلى أن الخيار يحتوى على أنزيم "ايريبسين" الذي يساعد على هضم المواد البروتينية فضلا عن احتوائه على العناصر المعدنية المهمة كالبوتاسيوم الضروري لتنظيم ضغط الدم الشرياني.

هذا ويعتبر الخيار من الخضار الغنية بالماء وبالرغم من انه لا يحتوي على عناصر غذائية عديدة، إلا أنه يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين ِA وفيتامين C
وأكثر الأشخاص الذين يرغبون باتباع حمية غذائية للتخلص من الوزن الزائد يتناولونه بكثرة مع الجزر، لكونه يمنحهم الشعور بالشبع دون أن يزودهم بسعرات حرارية أو سكريات.

ومن فوائد الخيار نذكر:

ـ يخفف الآلام الناجمة عن الصداع.

ـ ينقي الجسم من الفضلات.

ـ يهدئ الأعصاب.

ـ يحافظ على صحة البشرة.

ـ يمنح المرء الشعور بالشبع ويرطب الجسم ويقي من الشعور بالعطش.

وينصح بتناول الخيار دون تقشيره نظراً لأن لقشر الخيار فوائد لا يستهان بها.

هذه من زاوية ومن زاوية أخرى فهناك فوائد سحرية جمالية للخيار حيث ينصح الباحثون للحفاظ على جمال الجلد وصحته باللجوء إلى الطبيعة ومكوناتها.. وفي هذا الإطار أثبتت الدراسات أن للخيار فوائد صحية وتجميلية إضافة إلى فوائده الغذائية المتعددة.

وأوضح خبراء التجميل أن الخيار يحتوي على عدة عناصر مهمة لوظيفة الجلد منها الكبريت الذي يحافظ على نضارة الجلد وطراوته، ومركبات كلوسايدس السكرية التي تغذي عضلات الوجه مؤكدين أنه يتمتع بخصائص مرطبة ومطهرة وملطفة وملينة، ويعتبر من المواد التي تناسب جميع أنواع البشرة.

واستعرض هؤلاء في تقرير نشرته مجلة "وومنز وورلد" بعضا من الوصفات الطبيعية التي يدخل فيها الخيار للتخلص من البقع الجلدية الناتجة عن الولادة أو التعرض للشمس ومنها مسح الوجه ببرش خيارة ممزوجة مع الحليب بواسطة قطنة مرتين يوميا لعدة أيام متتالية ويمكن غلي الخيار بالماء ومسح الوجه به ساخنا وبارداً إذا كانت بشرة الوجه من النوع الدهني.

وينصح بالخيار أيضاً لمعالجة حب الشباب والرؤوس السوداء وذلك بأخذ القليل من عصير الخيار وملعقة من الكريمة الطازجة وملعقة أخرى من ماء الورد أو ماء الزهر وبياض بيضة واحدة مخفوقة كما يمكن استخدام عصير الخيار في المساء ليستمر مفعوله طيلة الليل حيث يجعل الوجه أشقر اللون مع تكرار هذه العملية.

ومن المعروف أن أكل الخيار يسكن العطش ويبرد الجسم ويساد على تخفيف الاضطرابات العصبية فضلاً عن احتوائه على ألياف السيليلوز الغذائية التي تسهل عملية الهضم وتطرد السموم وتنظف الأمعاء.
وبشكل عام فان الخيار يعتبر من الخضار التي يكثر تناولها الخيار الذي يعتبر من الخضار الملطفة في الأجواء الحارة والمنعشة للبشرة، والخيار كما هو معروف يمكن أن يؤكل دون طبخ بقشره أو بدونه.
من فوائد الخيار العلاجية تذكر الكتب المختصة بأنه يستخدم لمعالجة الاضطرابات الهضمية، ونظرا إلى أن الخيار يعتبر قاعديا لهذا فهو يعمل على تحقيق التوازن الحامضي القاعدي في الجسم، ويعتبر الخيار مدرا جيدا للبول ولهذا ينفع الأشخاص المصابين بالاضطرابات البولية والتهابات المسالك البولية.

وتشير الدراسات إلى انه يحتوي على أنزيم الايريبسين الذي يساعد على هضم المواد البروتينية، كما أنه غني بالعناصر المعدنية كالبوتاسيوم الذي يعد ضروريا لتنظيم ضغط الدم الشرياني، ويعتبر الخيار من الخضار الغنية بفيتامين سي، ونظرا لاحتواء قشره على بعض المواد الغذائية لهذا ينصح بتناول الخيار بقشره من أجل الاستفادة من كامل خصائصه الغذائية والعلاجية.

ويستعمل الخيار كمساعد على الاسترخاء من جهة ولتلطيف البشرة من جهة ثانية حيث يمكن استخدام شرائح منه ووضعها فوق العينين وبشرة الوجه إذ يحافظ على نقاء البشرة واستمرار حيويتها

الملفوف:
يحتوي على مواد مفيدة تعمل على تعطيل المواد المسببة للمرض


عرض باحثون اميركيون من نيو مكسيكو، فوائد تناول النساء الشابات للملفوف (الكرنب) في المؤتمر السنوي الأخير للرابطة الأميركية لأبحاث السرطان، الذي عقد أوائل هذا الشهر في بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية. وفي بحث مقارن قامت الدكتورة دوراثي باثاك، وفريق البحث من جامعة نيو مكسيكو، بدراسة أثر تناول الشابات للملفوف أربع مرات في الأسبوع ومن يتناولنه منهن أقل من مرتين في احتمال ظهور سرطان الثدي في مراحل لاحقة من العمر، وتبين أن ذلك يؤدي إلى نقص بمقدار 72% في خطورة الإصابة بهذا النوع من السرطان الشائع بين النساء في كافة أنحاء العالم، وأن تدارك البالغات للأمر بأن يكثرن من تناوله يقلل من فرص ظهور ذلك، على حد قول الباحثين.
الدراسة هي جزء من دراسة واسعة تدعى دراسة صحة النساء البولنديات، واعتمدت في الجزء المتعلق بتأثير تناول الملفوف على قياس تأثر النساء الشابات في بولندا، حيث يكثر تناوله، بمقارنتهن بالنساء البولنديات اللائي هاجرن إلى أميركا وقل بالتالي تناولهن له، وهو الذي ترتفع فيه نسبة المواد المقاومة للسرطان كإنزيمات غلوكوسينوليت ومايروسنيز glucosinolates .and myrosinase enzymes، وكانت هناك ثلاث نتائج مهمة:
ـ نظراً لتأثر هذه الإنزيمات بحرارة الطهي، فإن الذي لاحظه الباحثون هو أن تدني نسبة الإصابة بالسرطان كانت أوضح لدى من يتناولن الطازج أو المطبوخ شيئاً قليلاً بالبخار.
ـ كما أن فائدة تناول الملفوف أثناء مرحلة المراهقة والشباب في الوقاية عند تقدم العمر من سرطان الثدي حتى لو قل تناوله في الكبر.
ـ بدء الإكثار من تناول الملفوف في الكبر له أيضاً تأثير إيجابي لدى من لم يكن يكثرن من ذلك عند مرحلة الشباب.
كوب واحد من الملفوف وهو ما يشكل حصة غذائية واحدة، يحتوي على العديد من المواد الغذائية النافعة وفي نفس الوقت قليل المحتوى من الطاقة، إذْ تبلغ حوالي 33 كالوري (سعر حراري)، وتغطي حوالي 65% من حاجة الجسم اليومية من فيتامين سي، و15% من الألياف، و10% من كل من المنغنيز وزيوت أوميغا ـ 3 وفيتامينات بي ـ 6 و2 و1 والفوليت، و5% من البوتاسيوم والمغنيزيوم والكالسيوم والبروتين وفيتامين إيه.
أفضل ما يذكر من فوائد الملفوف هو الوقاية من السرطان عبر تأثير مواد فايتو الكيميائية، وهي ما تعمل على تنشيط وثبات تركيب المواد المضادة للأكسدة في الجسم، مما يسهم في التخلص وتعطيل مفعول المواد المسرطنة، خاصة منها ما يتعلق بظهور حالات سرطان الثدي وتأثره بهورمون الاستروجين، فالمواد التي في الملفوف تعتبر مسهلة للتخلص من مركبات تحلل الاستروجين الضارة، التي تزيد أو تثير أنواعاً عدة من السرطان لدى النساء.
وكانت دراسة بدائية من شنغهاي في الصين، أشارت إلى أن زيادة نسبة بعض المواد من الملفوف في الدم تقلل من نسبة سرطان الثدي، وحينها أشارت دراسات أخرى بالتفصيل إلى دور مواد عدة في الملفوف في عمليات التحولات الكيميائية التي يمر بها هورمون الاستروجين في أعضاء وخلايا الجسم. وهناك ما يربو على 94 دراسة حول علاقة تناول الملفوف والزهرة والبروكلي في الوقاية من السرطان، أشير إليها قبل أشهر في ملحق الصحة بـ «الشرق الأوسط» عند الحديث عن البروكلي، وبمجملها كما تقول المصادر الطبية، فإن 70% منها تقول إن تناول الملفوف بالذات يقلل من الإصابة بالسرطان خاصة الرئة والمعدة والأمعاء.
الخس:
أكدت دراسة إيطالية، أهمية الغذاء المتوازن بعد أن تبيّن أن الغذاء الغني بمادة الفوليت أو حمض الفوليك والقليل بالكحول والدهون، يقلل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.
ويعتبر الخس من أهم المصادر الغنية بحمض الفوليك المفيد للحوامل وأثبتت الدراسات فعاليته في الوقاية من مرض الزهايمر، فضلا عن احتوائه على الألياف الغذائية المفيدة للأمعاء.
وأشار خبراء التغذية إلى أن أوراق الخس الخضراء الداكنة اللون غنية بمادة "بيتاكاروتين" المقاومة للتأكسد، وتناول صحن كبير منها قبل النوم يعمل كمسكن للألم، وينصحون بعدم تقطيعه إلا قبل تناوله مباشرة لكي يحتفظ بعناصره الغذائية.
ويحتوي الخس على فيتامين "أ"، فيتامين "ب1"، فيتامين "سي"، فيتامين "إي". وبالإضافة إلى ذلك يعتبر الخس من الخضار الغنية بالماء والعناصر المعدنية وأهمها الكالسيوم والفوسفور والحديد ولهذا يعتبر مفيداً للصغار والكبار، فهو يقيهم من الإصابة بهشاشة العظام ويحافظ على أسنانهم أيضا. ومن فوائد الخس الأخرى نذكر:
ـ يقي من الإمساك لأنه غني بالألياف الغذائية والماء.
ـ يرطب الجسم ويقي من تشكل الحصى البولية.
ـ يهدئ الأعصاب ويساعد على النوم.
ـ يمنح البشرة المزيد من النقاء.
وتدعم هذه الدراسة دراسة سابقة أجراها علماء صينيون حيث أكدوا أن تناول جرعات عالية من حمض الفوليك قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان المعدة.
وقال الباحثون في معهد شنغهاي الصيني للأمراض الهضمية، إن نقص حمض الفوليك في الجسم، وهو أحد مركبات مجموعة فيتامين "ب" الموجودة في البرتقال والحبوب والخضراوات الورقية ، يزيد خطر ظهور السرطان وقام الباحثون بحقن 16 كلب صيد من نوع بيجل بمادة كيميائية محفزة للسرطان لمدة ثمانية أشهر مع إعطاء ثمانية حيوانات منها جرعة عالية من حمض الفوليك، أي حوالي 20 ميللجرام يوميا، لمدة 15 شهرا وفحص بطانة المعدة عند الحيوانات من خلال المنظار المعدي لوجود أي إشارات لظهور السرطان وفي نهاية الدراسة لاحظ العلماء أن جميع الحيوانات التي تلقت المادة المسرطنة فقط أصيبت بسرطان المعدة. في حين أصيبت ثلاثة كلاب فقط في المجموعة التي عولجت بحمض الفوليك.
ووجد الباحثون أيضا أن مستويات حمض الفوليك في الدم وفي بطانة المعدة ارتفعت بصورة ملحوظة عند الحيوانات التي أعطيت الفيتامين كما تبين أن للجرعة العالية من هذا الحمض أثرا مهما في التكون السرطاني في المعدة.
وسجل الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة الهضم المختصة أن حمض الفوليك ضروري لمنع حدوث الطفرات المسببة للسرطان لا سيما وأنه يدخل في عمليات تصنيع وإصلاح المادة الوراثية (دي أن إيه) مؤكدين ضرورة استهلاك كميات كبيرة من الفواكه والخضراوات الطازجة أو تناول أقراص الفوليت للوقاية من سرطان المعدة والأمعاء.
هذا وقد تمكن الباحثون من تحديد شريحة من مادة وراثية ذات علاقة حيوية بتطور سرطان المعدة وهو اكتشاف من شأنه أن يقود لعلاج ثاني أكثر أشكال الأمراض السرطانية فتكا في العالم.
وعلى الرغم من أن سرطان المعدة لا يصيب سوى 21600 شخص في الولايات المتحدة كل عام ويقتل 78 في المائة من المصابين به خلال خمس سنوات فإنه أكثر انتشارا بكثير في بلدان أخرى مثل اليابان وجنوب شرق آسيا. وقال الباحثون إنهم عثروا على الجين الذي يمنع نمو الأورام في المعدة.
ووجدوا أيضا أن الجين لا يعمل بالشكل المناسب لدى ما يزيد على 90 بالمائة من الأشخاص المصابين بالمرض في مراحله المتأخرة ولدى 40 بالمائة من ذوي الأورام التي ما زالت بعد في أطوارها الأولى.
وقال الباحثان باي وإيتو إنه في حال استطاع العلماء العثور على الدواء الذي يمكن أن ينشط هذا الجين سيكون من شأنه استعادة القدرة الطبيعية للمعدة على كبح جماح الأورام. وقال المحررون القائمون على المجلة إن هذه النتائج تثير إمكانية التعديل الكيماوي للجين الخامل فيما يمكن أن يمثل علاجا ناجعا للعديد من سرطانات المعدة.
ومن جانب آخر، بينت دراسة علمية واسعة النطاق أن الاعتياد على تناول المواد الغذائية الغنية بالألياف يساعد كثيرا في الابتعاد عن الإصابة بسرطان الأمعاء الغليظة، وهي القولون والمستقيم.
فقد قال العلماء الذين أشرفوا على الدراسة إن الوجبة الغذائية الغنية بهذه الألياف يمكن أن تحد بقوة من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان المميت وبنسبة تصل إلى أربعين في المائة
وقد استنبطت هذه النتائج من تحليل معطيات أكبر دراسة أجريت حتى الآن عن العلاقة بين النظام الغذائي والسرطان، والتي غطت 400 ألف شخص من تسع دول وعرضت في المؤتمر الأوروبي للتغذية والرعاية في مدينة ليون بفرنسا.
وتقول البروفيسور شيلا بينجهام الباحثة في مركز دن للتغذية البشرية في جامعة كيمبريج البريطانية إن هذه أول نتائج إيجابية ملموسة لفوائد الألياف تم الحصول عليها من مجموعة بشرية كبيرة كهذه، والتي صنفت إلى خمس مجموعات حسب نوعية استهلاك الألياف. وتضيف العالمة البريطانية أن المجموعة التي تناولت الكمية الأكبر من الألياف انخفض خطر إصابتها بسرطان القولون والمستقيم بنسبة تصل إلى أربعين في المائة.
ويعتقد خبراء متخصصون أن أكثر من ثلاثين في المائة من جميع حالات الإصابة بالسرطان في العالم المتقدم ترتبط بعوامل التغذية، وتجنبها ممكن باتباع أنظمة غذائية متوازنة. وينصح العلماء الناس بتناول الفاكهة والخضار وبمعدل خمس مرات يوميا من أجل أوضاع صحية مثالية تجنب الوقوع في شراك السرطان




الجرجير
يقال في المثل الشعبي >> لو علمتالمراءه فوائد الجرجير لزرعته تحت السرير
نبات أخضر ذو أوراق ريشية بسيطة يؤكل الورق الغض منه قبل إزهار النبات.


وعن فوائده المتعددة يقول الخبراء إن العرب عرفوا الجرجير ووصفوه في الطب القديم وبينوا أن أكل أوراقه الغضة وبذوره الناضجة، وكذلك شرب عصير أوراقه يعطي نشاطاً عاماً للجسم، وهو مفيد للإنسان ويدر البول ويساعد على هضم الطعام.


ويوضح الخبراء أن بذور وعصير الجرجير يزيلان نمش البشرة، كما أن أكل الجرجير علاج لتنقية الدم وسرعة دورانه ويساعد على ثبات الأسنان وتقوية اللثة ومنع نزيفها، كما يفيد في نزلات البرد والأمراض الصدرية لأنه طارد للبلغم ومسكن لآلام الروماتيزم والمفاصل.


كما يعمل الجرجير على تنقية الدم وتنظيف المعدة.


وحول استعمال الجرجير كعلاج لسقوط الشعر فيكون ذلك بمزج 15 جراماً من عصير الجرجير إضافة إلى 50 جراماً من الكحول وملعقة صغيرة من ماء الورد وتدلك بها فروة الرأس يومياً لمدة أسبوعين ثم يغسل.


أما طريقة استعماله لإدرار البول فيغلى مقدار 3 باقات صغيرة من الجرجير مع بصلة متوسطة في لترين من الماء ويترك ليغلي حتى يكثف إلى نصف حجمه ويصفى ويشرب منه كوب في الصباح وكوب في المساء.


ومن فوائد الجرجير الأخرى أنه يعالج حروق الشمس السطحية وذلك بسحق باقة منه مع ملعقة كبيرة من زيت الزيتون ثم يصفى ويستعمل على الجزء المصاب.


ويستعمل الجرجير الطازج فيضاف إلى طبق السلطة فيساعد في عملية الهضم وإدرار البول.


ويوصي الأطباء المرأة الحامل بالإقلال من تناول الجرجير لأنه يساعد على عملية الطمث كما ينصح المصابين بتضخم الغدة الدرقية بالامتناع عن تناوله كما أن الإفراط في تناوله بكثرة يسبب حرقاناً بالمثانة



أكدت الدراسات العلمية المعملية التى أجريت بالمركز القومى للبحوث أن زيت الجرجير وزيت الزيتون يقضيان على الدهون فى الدم ويؤديان الى إحداث نقص معنوى فى كل من الدهون الكلية والكوليسترول بالجسم.



جاء ذلك كنتيجة لتجربة علمية أجرتها سحر رياض عبد الحميد الباحثة بقسم زراعة وانتاج النباتات الطبية والعطرية بالمركز تحت اشراف الدكتورة سعاد الجنجيهى الأستاذة بالقسم على نبات الجرجير لاستخلاص نوعين من الزيوت النباتية غير التقليدية من بذورها وقد تم تحويل الاحماض الدهنية فى هذه الزيوت إلي مواد غير دهنية تعرف باسم " استرات ".



وتبين بالتحليل الضوئى أن زيت الجرجير يحتوى على كميات كبيرة من حمض المعروف علميا باسم " جامالينولينك ". وادى استعمال زيت الجرجير والزيتون فى فئران التجارب الى حدوث نقص معنوى فى كل من الدهون الكلية والكوليسترول الكلى سواء فى مصل الدم او فى نسيج الكبد مما يشير الى فائدة استخدامه فى تخفيض نسبة الدهون والكوليسترول فى الدم.



ويقول د‏.‏سعد محمد خفاجي أستاذ العقاقير والنباتات الطبية بصيدلية جامعة الإسكندرية سابقا فيقول‏:‏ عرف العرب الجرجير ووصف في الطب القديم بأن بذوره لاذعة كالخردل وأكل أوراقه الغضة وبذوره الناضجة وشرب عصير أوراقه يقوي جنسيا وهو مفيد للإنسان ويدر للبول ويساعد على هضم الطعام إذا أكل معه‏، وملين للبطن كما أن بذوره وعصيره يزيلان نمش البشرة طلاء ـ وأكل الجرجير علاج لتنقية الدم وسرعة دورانه ـ ويساعد على ثبات الأسنان وتقوية اللثة ومنع نزيفها كما ينفع في نزلات البرد والأمراض الصدرية لأنه طارد للبلغم ومسكن لآلام الروماتيزم والمفاصل ـ وإذا أخذ مع الطعام يساعد على إدرار الصفراء وسرعة الهضم والتكريعة‏.‏



ويقول العالم المصري د‏.‏سعد محمد خفاجي إن الجرجير ينقي الدم وينظف المعدة ويستعمل لعلاج سقوط الشعر وذلك بمزج‏ 15‏ جراما من عصير الجرجير‏+50‏ جراما من الكحول وملعقة صغيرة من ماء الورد وتدلك بها فروة الرأس يوميا لمدة أسبوعين ثم يغسل ـ أما طريقة استعماله لإدرار البول فيغلي مقدار‏3‏ باقات صغيرة من الجرجير مع بصلة متوسطة في‏2‏ لتر ماء ويترك يغلي حتى يكثف إلى نصف حجمه ويصفى ويشرب منه كوب في الصباح وكوب في المساء‏.‏



من فوائد الجرجير أيضا أنه يعالج حروق الشمس السطحية وذلك بسحق باقة منه‏+‏ ملعقة كبيرة من زيت الزيتون ثم يصفى ويستعمل على الجزء المصاب. ويستعمل الجرجير الطازج فيضاف إلى طبق السلطة فيساعد في عملية الهضم وإدرار البول والطمث لذلك تنصح المرأة الحامل بالإقلال من تناوله كذلك المصابون بتضخم الغدة الدرقية بالامتناع عن تناوله كما أن الإفراط في تناوله بكثرة يسبب حرقان المثانة‏.‏



وهكذا بقروش قليلة تحصلين على فوائد عظيمة حيث تحتوي أوراق الجرجير على فيتامين ج وكالسيوم وكبريت ويود وحديد وفوسفور ومواد كبريتية حريفة‏.



ويقول عنه ابن سينا:

جرجير‏:‏ الماهية‏:‏ معروف منه بري ومنه بستاني‏.‏

وبزر الجرجير هو الذي يستعمل في الطبيخ بدل الخردل‏.‏

الطبع‏:‏ حار في الثالثة يابس في الاولى ورطبه فيه رطوبة في الاولى‏.‏

الافعال والخواص‏:‏ منفخ مليّن‏.‏

الزينة‏:‏ ماء الجرجير بمرارة البقر لاثار القروح بزره او ماؤه يغسل النمش والكلف‏.‏

اعضاء الراس‏:‏ مصدع وخصوصاً ان اكل وحده والخسّ يمنع هذا الضرر عنه وكذلك الهندبا والرجلة‏.‏

اعضاء الصدروالنفس‏:‏ هو مدر للبن‏.‏

اعضاء الغذاء‏:‏ فيه هضم للغذاء‏.‏

اعضاء النفض‏:‏ البري منه مدر للبول محرك للباه والانعاظ خصوصاً بزره‏.‏

السموم‏:‏ اذا اكل وشرب عليه الشراب الريحاني فهو ترياق ابن عرس وغير ذلك‏.‏



ويقول الباحثون إن الجرجير يحتوي على مادة خردلية مرة إضافة إلى فيتامين (سي) واليود والكبريت والحديد وحذروا من أن الإفراط في تناوله مضر لأنه قد يسبب اضطرابات في الهضم وحرقة في البول ونزيفا عند السيدات الحوامل.



البقدونس
يسمى في بعض البلدان العربية باسم المقدونس


يزيل البقع والحبوب والبثور من الوجه
البقدونس.. يفيد لاضطرابات الجهاز الهضمي والتهابات الكلى والمثانة


نبات البقدونس عشب ثنائي الحول ويتراوح ارتفاعه ما بين 60 200سم له سيقان عديدة تنمو جميعها من جذر واحد والسيقان قائمة ومدورة ومتفرعة. الأوراق مركبة الأزهار في مجاميع مركبة ذات لون أبيض والثمار مركبة خيمية ويتميز البقدونس برائحته العطرية النفاذة وأوراقه الخضراء الزاهية ومن أصنافه البلدي الأملس والأفرنجي المجعد ويمكن الحصول على زيت البقدونس من البذور.لنبات البقدونس عدة أسماء فيسمى باللغة الفرعونية ماتت وقد عثر عالم المصريات "جرابو" على بقايا بذور وأوراق هذا النبات في بعض المقابر الفرعونية وتأكد أنهم استعملوا البقدونس في كثير من الوصفات العلاجية لكثير من الأمراض، كما يعرف بالبقدونس والمقدونس وهذه الكلمة جاءت من كلمة "مقدونيا" الموطن الأصلي للنبات وكذلك معدنوس ويسمى أيضا في بعض البلدان بالكرفس الرومي والبطراسيلون وهذه الكلمة يونانية.يعرف البقدونس علمياً باسم Petroselinum Crispum من الفصيلة الخيمية، الجزء المستخدم من النبات جميع أجزائه بما في ذلك الجذور.البقدونس في الطب القديم:استخدم البقدونس من مئات السنين فقد كان الفراعنة يستخدمون البقدونس الطازج طعاماً خافض للحرارة وفي حالات عسر الدورة الشهرية أو انقطاعها وعلى شكل لبخات لإزالة الالتهابات والأورام، بينما استعملوا بذور البقدونس لإزالة غازات الامعاء وعسر البول.



وقد استخدمه الأقدمون في علاج التهابات المعدة وكمذيب لحصى الكلى وملين جيد للبطن ومضاد للمغص ومضاد للربو وضيق التنفس وأورام الثدي، يطيب رائحة الفم ومدر للطمث، مفيد لمشاكل الطحال والكبد، كما يدر الحليب. وتستخدم الأوراق الطازجة كلبخة ضد تورم الثدي ولدغ الحشرات والقمل والتهابات الجلد.وماذا يقول الطب الحديث عن البقدونس؟بعد أن عرفت محتويات البقدونس وفصلت بالطرق والتقنية العلمية الحديثة درست تأثير تلك المركبات حيث وجد أن البقدونس يحتوي على زيت طيار وأهم مركبات هذه الزيت مركب الأبيول (Apiole) ومركب الميرستسين (Myristicin)، كما يحتوي على فيوروكومارين ومن أهم المركبات بيرجابتين (Bergapten) كما يحتوي على فلافونيدات ومن أهم مركباته أبيين (Apiin) وفيتامينات واهمها فيتامين (ج) والذي يوجد بنسبة كبيرة تعادل 4مرات نسبته في الليمون حيث وجد أن كل 100جرام من البقدونس تحتوي على 165ملليجراما من الفيتامين. وتحتوي الثمار على النسبة الكبيرة من هذه المكونات وتعتبر الجذور أقل في المحتوى.لقد عملت دراسة على ثمار البقدونس على حيوانات التجارب لمعرفة تأثير البذور على إدرار البول وقد وجد أن الثمار أعطت تأثيراً جيداً لأدرار البول حتى في الجرعات الصغيرة. كما وجد أن الجرعات العالية من الثمان تزيد من تقلص العضلات الصغيرة. كما وجد أن الجرعات العالية من الثمار تزيد من تلقص العضلات الملساء للامعاء والمثانة والرحم وعليه فإنها تستخدم لمشاكل العادة الشهرية. وقد صرحت السلطات الصحية الألمانية باستخدام أوراق وسيقان وجذور البقدونس ضد التهابات وعدوي المجاري البولية وكذلك ضد حصوات الكلى والمثانة. كما وجد أن البقدونس يفيد في اضطرابات الجهاز الهضمي واضطرابات والتهابات الكلى والمثانة وكذلك مدرة للطمث.



أما ثمار البقدونس فقد استخدمت لعلاج اضطرابات الحيض وكذلك اضطرابات الهضم.لقد اثبتت الدراسات العلمية أن مركبي الأبيول والمرستسين تنشط الرحم والتي تساعد على تنظيم عملية الطمث عند المرأة.وقد انتجت الشركات الروسية علاجاً يحتوي على عصر البقدونس بنسبة 85% لتنشيط الرحم وتقلصه وتستعمل هذه الوصفة خلال عملية الطلق حيث تسهل خروج الجنين.وقد ولحظ في دراسات أجريت على البقدونس عن مدى تأثيره على أنواع من البكتريا والفيروسات وقد ثبت أن البقدونس له عمل مطهر ضد البكتريا والفيروسات وكانت هذه التجارب على الحيوانات فقط وليست على الإنسان.وهذه الوصفات التالية مجربة وتستخدم على نطاق واسع وهي: لحالات الروماتيزم والحصاة الكلوية وقلة البول واضطرابات البول يغلى 50جراماً من بذور أو جذور البقدونس في لتر ماء نحو خمس دقائق فقط أو تنقع في ماء مغلي لمدة 15دقيقة ويشرب منه كأسان في اليوم قبل الطعام.
تؤكد الأبحاث بأن البقدونس غذاء منشط للذاكرة وللجهاز التناسلي ، كما انه من أكثر النباتات احتواء لفيتامين ( C ) وهو يفوق الليمون في ذلك وكذلك فيتامين (A) المفيد للبصر .


أثبت الطب الحديث بأن البقدونس مفيد جدا لكثير من علل الجسم فهو يستخدم للتخفيف من الآم المعدة وللقضاء على دودة الأمعاء ، كما أنه مدر للبول ومنظم للدورة الشهرية عند المرأة إذا أكل بانتظام مع وجبات الطعام .



البقدونس المجفف يفقد كافة عناصره الغذائية المهمة لذا ينصح بتناول البقدونس طازجا ومن محصول اليوم للحصول على الفائدة التامة


تدخل بذور البقدونس في كثير من الأدوية الطبية المعالجة للأمراض المعدية والجلدية .



تنحصر فائدة البقدونس في أوراقه فقط حيث يؤكل مع السلطات المنوعة واللحوم المشوية لمساعدته في التقليل من أضرار الكولسترول ولكونه فاتح شديد للشهية مقاومة للإسهال ، ويشتهر البقدونس باحتوائه على نسبة عالية من فيتامين (A) المقوي للطاقة الجنسية وللبصر ، كما أن به نسبة عالية أيضا من فيتامين (C) المساعد في زيادة مقاومة الجسم لأمراض البرد والنزلات الشعبية .


وثبت طبيا بان البقدونس يحتوي على مواد فاعلة في علاج اضطرابات الطمث عند النساء ، واضطراب العادة الشهرية، كما أنه منشط فاعل للجهاز العصبي والهضمي والتناسلي ، إذ انه يحتوي على نسبة عالية من الحديد المفيد للمصابين بفقر الدم والأنيميا الحادة .


البقدونس يساعد الجسم على امتصاص مادة الحديد الموجودة بالأغذية الأخرى بعكس الشاي الذي يمنع الجسم من امتصاص الحديد إذا شرب بعد الطعام .


وثبت مختبريا أن الكمية التي يحتويها البقدونس من فيتامين ( C ) تفوق الكمية الموجودة بالليمون بثلاثة أضعاف ، وهذا الفيتامين يزيد من مقاومة الجسم للأمراض ، كما أنه يعالج مرض الاسقربوط ، كما ثبت بأنه يقوي الشعيرات الدموية .


يعتبر البقدونس مستودعا عالي الكفاءة بفيتامين (B) مثل (B) و (B2) و (B3) و (B6) ، كما أنه من الأعشاب المحتوية على الحديد بنسبة عالية .


فرم البقدونس أو تقطيعه تفقده العديد من عناصره الغذائية والدوائية لذا ينصح بتناول ورقة طازجا مع الوجبة الرئيسية وعند فرمه أو تقطيعه يجب عدم تركه لمدة طويلة بل يتم تناوله حالا حتى لا تتبخر زيوته المفيدة .



ويحتوي البقدونس الطازج من فيتامين ( C ) على أربعة أضعاف ما يحتويه البرتقال من هذا الفيتامين ونقع البقدونس في الماء لمدة طويلة يفقده فيتامين ( C ).



جذور البقدونس إذا طبخت بالماء لمدة ربع ساعة ثم غسلت بشرة الوجه بذلك الماء ( بعد التصفية والتبريد) فإنه يساعد على إزالة النمش ويحسن البشرة وإذا شرب منه على الريق كأس ساعد في التخفيف من آلام الرومــاتزم ، كما أنه يكافح الإمساك بشكل فعال .


أكل 30 غرام من البقدونس يزود الجسم بكافة احتياجاته من فيتامين ( C ) لأربع وعشرين ساعة وحوالي 12 مليغرام من فيتامين (A).



البقدونس فياغرا طبيعة

قالت دراسة علمية متخصصة إن نبات البقدونس له فوائد أكيدة في علاج من الأمراض، ولكن أحد أهم فوائده وهو علاج العجز الجنسي عند الرجال، وهو مايعد فياغرا طبيعية.


وأضافت الدراسة التي أعدها فريق بحثي أن أهم الأمراض التي يعالجها البقدونس هي أمراض الكلى حيث أن له فوائد في تطهير المجاري البولية والتخلص من الحصيات الصغيرة بالإضافة إلى التأثير الإيجابي على العضلات مما يقلل الإحساس بالألم.


وأشارت الدراسة إلى أن البقدونس له فوائد جمة مثل إزالة آلام الدورة الشهرية عند النساء وعلاج أمراض المعدة والمغص المعوي ويساعد على الهضم غير أنه أثبت فعالية في علاج أمراض العجز الجنسي عند الرجال، وأنه يمكن تناوله بكميات معينة لإعطاء نفس تأثير الأدوية الحديثة ومنها الفياغرا.



البقدونس كطعام له بعض القيمة الغذائية التي يستحق بها أن يُولى العناية والاهتمام.


والجدول الذي نقتبسه من جداول التحليلات الغذائية المعتمدة من قبل مراكز طبية موثوق بأمانتها ، ربما يعطي من يهمه الأمر صورةً شاملةً لهذه العشبة التي تعيش في زوايا الإهمال وظلال النسيان.


ماء: 85غ
زلال: 307غ
دهن:0.6
طاقة حرارية:56 سعرا
كالسيوم:195 ملغم
فوسفور: 52 ملغم
حديد:5 ملغم
فيتامين أ:918 ميكرو غرام
فيتامين ج:3.7غ


من خلال نظرة عابرة لجدولنا هذا الذي وفرت أرقامَه معاملُ الجامعة الأميركية في بيروت ومعامل تحليل الأغذية في بريطانيا نجد قدرا لا بأس به من الزلاليات والبرويت .

ولكن الكالسيوم وافر لدرجة قد يفوق ما يحتويه الحليب الذي اشتهر به، إذ أننا نجد في سائل الحليب، ما يقدرونه بمئة وخمسين(150) مليجراما في كل مئة سنتيمتر مكعب منه، فيما مئة جرام من البقدونس يصل فيها إلى 195 مليجراما، إضافة إلى نسبة عالية من أملاح الحديد التي تصل إلى 5 مليجرامات في المئة جرام، ولو تأملنا في تركيب الكبد، وهو أغنى مصادر الحديد المتداولة، لوجدناه لا يزيد على ثمانية مليجرامات فقط ، فيما اشتهر السبانخ وهو لا يزيد في محتواه على ثلاثة من نوع لا يصلح للامتصاص والاستفادة.



أما ما يتميز به البقدونس على غيره فهو ما يحتويه من فيتامين (أ) وفيتامين(ج). فالأول منهما (أي فيتامين أ) نجد منه في البقدونس قدرا يعادل 918 ميكروجراما، وهو قدر يتعدى حاجة الإنسان البالغ الأساسية التي توصي بها منظمة الصحة العالمية، فتضع الحد الأدنى لها 750 ميكروجراما، إن ثراء البقدونس بفيتامين (أ) لا يتجاوز إلا الجرجير والخبيزة والجزر ويسبقها بمراحل تركيب الكبد الذي يصل إلى سبعة آلاف ميكروجرام (7000) في كل مئة جرام منه.



أما الأمر الذي قد يثير الدهشة، فهو ما يحتويه البقدونس من فيتامين (ج) وهو الفيتامين المانع للإسقربوط، إذ ما تحتويه مئة جرام من البقدونس الطازج يقدرونه بمئة وثمانين (180) مليجراما وهذا قدر يفوق ما يحتويه ذاتُ الوزن من البرتقال أو الليمون اللذين اشتهرا به بمعنى أن قدرا من البقدونس يحوي من فيتامين (ج) ثلاثة أضعاف ما يوازيه من البرتقال في حين أن حاجة الإنسان اليومية لرجل بالغ لا تتعدى ثلاثين مليجراما حسب تقدير منظمة الصحة العالمية.


وعلى ضوء هذه الأرقام نرى أن البقدونس طعام مظلوم مغلوب على أمره، لا يلقى من اهتمام الإنسان ما يستحق، اللهم إلا ممَّن يشتهون التبولة رغبة في طعمها أو ممَّن يشتهون اللحم المشوي وما يزيِّنه من وريقات البقدونس الخضراء.


من حق البقدونس أن تُضفى عليه صفة النفع في تقوية البصر ومنع العشى الليلي وفي سلامة الجلد ونقائه بفضل فيتامين (أ) وفيتامين (ج) كذلك أمر وهَن الأوعية وضعف جدرانها، وما يستتبع هذا من سهولة النزف الدموي، الذي يعمل البقدونس على منعه بما احتوى من فيتامين (أ)وفيتامين(ج)
ولعل الشرط الوحيد هو أن يكون طازجا، لأن محتواه من الفيتامينات يتدنَّى إلى مقادير لا قيمة لها إذا أصابه الذبول

أضيف أيضاً أن مضغ البقدونس الطازج يخلص الفم من الرو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فوائد الخضر2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: النافذة العامة :: الصحة و التغذية-
انتقل الى: