بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إن كنت عضوا(ة) معنا.
أو التسجيل إن لم تكن عضوا(ة) و ترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى.



Free CursorsMyspace Lay
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دور أشعة الشمس في الحفاظ على كمية فيتامين (د) في الجسم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

مُساهمةموضوع: دور أشعة الشمس في الحفاظ على كمية فيتامين (د) في الجسم   23/1/2011, 07:01

دور أشعة الشمس في الحفاظ على كمية فيتامين (د) في الجسم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يحتاج جسم الإنسان إلى العديد من المغذيات للقيام بوظائفه الحيوية المختلفة، وتعد الفيتامينات إحدى هذه المغذيات، وتصنف إلى صنفين: فيتامينات ذائبة في الدهون

وهي (A,D,E,K)وفيتامينات ذائبة في الماء .B1, B2, B3, B6, B12, B9, C
ويعد فيتامين «D» من الفيتامينات الذائبة في الدهون، إذ إنه يخزن في الكبد والخلايا الذهنية، ويعمل هذا الفيتامين على المحافظة على نسبة الكالسيوم والفسفور في الدم والعظام، ما يجعل بنية العظام قوية والفئات الأكثر عرضة لنقص فيتامين «D» هم الأشخاص ذوو البشرة الداكنة، فهم يحتاجون إلى التعرض لأشعة الشمس من 20 إلى 30 مرة أكثر من الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، لإنتاج الكمية نفسها من فيتامين «D»، وكذلك المرأة الحامل والمرضعة والأشخاص الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس بشكل مستمر. ويتم التأكد من وجود نقص هذا الفيتامين في الجسم عن طريق فحص مرك «hydroxyvitaminD25» مخبريا، إذا كان أقل من 20 نانوغراما، يكون هناك نقص. ويؤدي النقص الشديد في فيتامين «د» إلى الإصابة بمرض الكساح ولين العظام لدى الأطفال، وهي حالات مشابهة لتآكل العظام وهشاشتها عند الكبار، أما حينما يكون النقص في هذا الفيتامين أقل شدة فإنه يؤدي إلى فقدان الشهية والإحساس بالحرقة في الفم والحلق وإلى حدوث إسهال وأرق واضطراب في النظر.
يصنع فيتامين (D) تلقائيا تحت الجلد بمجرد التعرض لأشعة الشمس (U.V.)، حيث تعمل هذه الأشعة على تحويله إلى شكله النشط، ويتم ذلك في الكبد والكلي. أما الأشخاص الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس أو الذين يعيشون في أماكن غير مشمسة، فيجب عليهم الحصول عليه من مصادره الغذائية، كالحبوب الكاملة، أصفر البيض، الكبد، الزبدة، السردين، الحليب المدعم بفيتامين «D». وتؤكد المعلومات الحديثة أن تناولك كمية كافية من فيتامين «د» قد يكون أهم شيء يمكن أن تفعله من أجل صحتك. وكلنا نعلم أن الوصفة الاعتيادية لصحة جيدة هي الغذاء المتوازن المتكون من كمية كبيرة من الفاكهة والخضر، مصحوبا بالتمارين الرياضية وترك التدخين، ثم أضف إليها الآن قضاء وقت أكثر في الشمس، والمعلومات الحديثة تؤكد أن ضوء الشمس مفيد لأنه يحفز الجسم على صناعة فيتامين «د»، والذي ثبت أنه يمنع أنواعا كثيرة من السرطانات ويحمينا من أمراض القلب والتهاب المفاصل والسكري وأمراض اللثة.
وقد أكدت البحوث الحديثة ارتباط 18 نوعا من السرطانات من الممكن أن تصيب الإنسان بسبب قلة تناول فيتامين «د»، منها سرطان الثدي، سرطان الرئة، سرطان المثانة، سرطان المريء والمعدة، سرطان المبيض، سرطان القولون، سرطان الكلي، سرطان الرحم، سرطان عنق الرحم، سرطان المرارة، سرطان الحنجرة، سرطان البنكرياس وسرطان الغدد اللمفاوية. ولوحظ أن سرطان البروستات يصيب الرجال العاملين في المكاتب بعيدا عن ضوء الشمس في وقت مبكر مقارنة بالرجال العاملين في الخارج، أي المعرضين لضوء الشمس. كما أن السرطان يكون شديد الفتك في الأمريكان من أصل إفريقي، لأن الجلد لا يمتص الأشعة فوق البنفسجية بصورة كافية، وهي الأشعة التي تساعد على صناعة فيتامين «د». وقد يتساءل البعض هل هذا ينطبق على الأفارقة في قارة إفريقيا؟ والجواب هو أن الأشعة الشمسية في قارة إفريقيا تكون أقوى، لهذا تخترق الجلد، عكس الأشعة الشمسية في الشمال، ونفس الشيء يفسر لنا لماذا يكون سرطان الثدي أكثر فتكا بالنساء الأمريكيات من أصل إفريقي مقارنة مع الأمريكيات ذوات البشرة البيضاء. إن الفائدة من فيتامين «د» لا تقتصر على الشمس فقط، ففي كندا يعطى المرضى الذين يعالَجون بالعلاج الكيماوي المضاد للسرطان جرعا من فيتامين «د»، وقد لوحظ أنهم يعانون أقل من الأعراض الجانبية المصاحبة للعلاج الكيماوي، وخاصة الإصابة بالتخثر، وهو من الأعراض الجانبية الخطيرة للعلاج الكيماوي.
قد يتساءل الكثيرون عن هذا المفعول السحري لفيتامين «د». في الحقيقة، إن فيتامين «د» ليس فيتاميناً فقط، بل إنه يتحول في الجسم إلى نوع من الهرمون «الصديق»، يهذب العظام وينظم نمو الخلايا ويساعد في مقاومة الخلايا غير النظامية لكي لا تتكاثر وتؤدي إلى الإصابة بالسرطان، وتقريبا كل خلايا الجسم لديها مستقبلات لفيتامين «د»، وهذا يعني أن كل نسيج وخلية في الجسم تحتاج إليه، لتعمل بصورة صحيحة. وفي البحوث، لوحظ أن فيتامين «د» يُمكّن من إيقاف نمو خلايا سرطان البروستات. عندما عُرِّضت هذه الخلايا فيتامين «د»، توقفت عن إنتاج خلايا غير نظامية وتحولت إلى خلايا طبيعية، وكذلك الحال بالنسبة إلى خلايا سرطان القولون والثدي. أما مخاطر قلة فيتامين «د» فلا تنحصر في السرطان فقط بل وتمتد إلى أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، وكلا هذين المرضيـــن أكثر في المناطق التي تقل فيها الشمس. كما أن الموت بسبب أمراض القلب يكون في الشتاء أكثر منه في الصيف. ويرى بعض الباحثين أن بضع دقائق من التعرض لأشعة فوق البنفسجية ثلاث مرات في الأسبوع ولمدة ستة أسابيع يخفض من ضغط الدم، ولهذا علينا تعريض أجسادنا لقدر مناسب من أشعة الشمس بشكل يومي.
ربما لا يتيح نمط الحياة الحديثة، حيث المباني والبيئة السكنية وانشغال الناس بالأمور العملية، فرصة التمتع بأشعة الشمس والاستفادة منها، لكنْ يبقى هذا المصدر ضرورياً، ليس فقط من أجل تجنب بعض الأمراض، بل أيضاً لإنقاذ أنفسنا وصحتنا في المستقبل، فربما يبدو لنا أن نظام الحياة معقد لكنه يصبح سهلا إِذا ما خلقنا نوعا من التوازن في كل شيء، فمن الضروري تحقيق التوازن الغذائي والعاطفي والجسدي وتجنب الضغوطات، لأن «الضغط يولد الانفجار»، فيمكن أن نتجنب هذه الانفجارات -التي هي عبارة عن أمراض- عن طريق الوعي بأهمية المحافظة على صحة الإنسان التي هي أمانة في عنقه.. ولا تنسوا أن المرض وارد والشفاء مطلوب والوقاية خير من العلاج...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دور أشعة الشمس في الحفاظ على كمية فيتامين (د) في الجسم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: النافذة العامة :: الصحة و التغذية-
انتقل الى: